بروفين BRUFEN دواء مسكن للآلام وخافض للحرارة.. دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

بروفين BRUFEN
دواء مسكن للآلام وخافض للحرارة

يُعتبر عقار بروفين BRUFEN من أشهر العقارات التي تستخدم لعلاج الآلام المختلفة، والشعور بالألم مزعج ويسبب الضيق وعدم الراحة، ومسببات الألم كثيرة ومتعددة فمنها، الكدمات، والحوادث، والكسور، والجروح، والصداع، وألم الأسنان وغيرها، ويلجأ العديد ممن يعانون من هذه الآلام لتناول مسكنات الألم، حتى يستطيعوا القيام بأعمالهم وممارسة ما يتطلب منهم القيام به دون الشعور بالألم، وذلك عن طريق وصفة طبية أو من دونها، ودواء بروفين BRUFEN من أشهر الأدوية الفعالة في هذا المجال.

ما هو دواء بروفين (BRUFEN)؟

دواء بروفين (BRUFEN) هو الاسم التجاري لأحد المستحضرات الطبية الدوائية المستخدمة في علاج ارتفاع درجة الحرارة، والألم الناتج عن الصداع، والكدمات أو الجروح، وغيرها.

advertisement

المادة الفعالة المستخدمة في دواء بروفين (BRUFEN)؟ 

  • مادة ابيوبروفين Ibuprofen هي المادة المسؤولة عن إظهار التأثير الدوائي الفعال لعقار البروفين BRUFEN، فهي تنتمي لعائلة من المسكنات ومضادات الالتهاب تسمى مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية.
  • وهي تعمل على تثبيط مادة بروستاغلاندين Prostaglandins، وهي المادة التي تحفز الألم وتُظهر أعراض الالتهاب في الجسم من ارتفاع في درجة الحرارة، واحمرار، انتفاخ، وتورم. فعندما يتناول الشخص بروفين يقوم بمنع كل تلك الأعراض من الظهور، ويخفف من حدة الألم الناتج عنها.
  • دواء بروفين من إنتاج شركة أبوت للصناعات الدوائية Abbott.

دواعي استعمال دواء بروفين (BRUFEN)

يستخدم دواء بروفين BRUFEN في الحالات التي تحتاج مسكنًا للألم ومضادًا للالتهاب كما في الحالات المرضية الآتي ذكرها:

  • التهاب المفاصل.
  • الصداع.
  • الألم الناتج عن دورة الحيض.
  • بعد العمليات الجراحية.
  • الحوادث.
  • تخفيف درجة الحرارة.
  • ألم الأسنان.
  • بعد عمليات زراعة الأسنان.
  • التهابات اللثة.
  • الكدمات.
  • حالات التورم.
  • المغص الكلوي.
  • خشونة المفاصل.
  • الم حصوات المرارة.
  • النقرس.
  • ألم الكتف والظهر.

الأشكال الصيدلانية والتركيزات المتوفرة من دواء BRUFEN

  • نظرًا لتعدد استخدامات بروفين BRUFEN فإن له العديد من الأشكال الدوائية في الصيدليات.
  • فهو يتواجد على هيئة أقراص للبلع، أمبولات للحقن في العضل أو الوريد، وفي هيئة شراب للبلع مناسب أكثر للأطفال، ومستنشق للأنف، وأيضWا في صورة تحاميل، وكريم موضعي.
  • يوجد منه تركيزات مختلفة تناسب كافة الحالات المرضية، فدواء البروفين BRUFEN أقراص موجود بتركيز 200 مللي جرام، تركيز 400 مللي جرام، وتركيز 600 مللي جرام، وتركيز 800 مللي جرام.

الجرعة وطريقة استخدام دواء BRUFEN

  • تختلف الجرعة الدوائية لدواء بروفين BRUFEN باختلاف الحالة المرضية، والشكوى، وسن المريض، والحالة الصحية له.
  • في العادة، يوصف بروفين 400 مللي جرام لحالات الألم البسيط، ويتم أخذه مرة واحدة يوميًا.
  • لا يستخدم في حالة الأطفال أقل من ستة أشهر، ويلجأ الأطباء لمسكن وخافض للحرارة أكثر أمانًا.
  • دواء الشرب يؤخذ بحسب وزن الطفل المريض، فكل كيلو جرام من وزن الطفل يؤخذ له 3 سم من الدواء.
  • تبدأ فاعليته بعد تناوله بساعة، وتستمر حتى خمس ساعات.
  • يؤخذ بعد الطعام، لتجنب أي تأثير ضار له مثل التسبب في حرقة المعدة.
  • يمكن وقف استخدامه بدون الرجوع للطبيب في حالة زوال الألم.

وفي تلك الحالة يجب الذهاب للمستشفى أو مركز طبي متخصص لعمل غسيل للمعدة، وتعويض الجسم عن السوائل المفقودة، ومتابعة العلامات الحيوية للمريض لمدة لا تقل عن 24 ساعة.

الآثار الجانبية لاستخدام دواء BRUFEN

تظهر على بعض الأشخاص ممن يتناولون دواء بروفين BRUFEN أعراضًا جانبية، مثل:

  • حرقة المعدة.
  • غثيان.
  • قيء.
  • إسهال.
  • عسر هضم.
  • انتفاخ في الجسم وتورم.
  • دوخة ودوار.
  • في بعض الحالات يكون عامل مساعد في تكوين الجلطة.
  • قد يتسبب في سكتة قلبية.
  • قرح المعدة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • صعوبة في التنفس.
  • زيادة الوزن، بسبب تراكم السوائل.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • الإصابة بالصفراء (تغير لون الجلد إلى اللون الأصفر الباهت).
  • طنين الأذن.
  • صعوبة في التركيز.
  • تغير لون البراز.
  • زيادة الانفعال والعصبية.
  • التوتر والقلق.
  • حرقة العين.
  • التعرق الزائد.

تحذيرات استخدام دواء BRUFEN

 هناك بعض المخاطر من استخدام دواء بروفين في الحالات الآتية مثل:

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه مادة ايبوبروفين، قد يتسبب تناولهم للدواء بأعراض مثل تورم الوجه واللسان، صعوبة في التنفس، وإغماء.
  • النساء الحوامل، يعتبر من فئة الأدوية c وهو خطير جدًا في مراحل الحمل الأولى فهو يصل للجنين وقد يتسبب بمشاكل عضوية له، وتزداد خطورته في مراحل الحمل الأخيرة، فهو ممنوع تمامًا قبل الولادة.
  • ينتقل خلال لبن الأم بكميات قليلة، لذا يجب استشارة الطبيب إذا أُخذ خلال فترة الرضاعة.
  • الأطفال، قد يتسبب في التقيؤ والإسهال وظهور تورم في الجسم، ألم في الرأس، إصابات في الجلد.
  • كبار السن والمرضى من المشاكل الصحية المختلفة، يتم تحديد جرعات أقل تتناسب مع الحالة الصحية.

تفاعلات دواء BRUFEN مع الأدوية الأخرى

هناك مجموعة من الأدوية لا يفضل الجمع بينها وبين دواء بروفين نظرًا لتأثيرها على فعالية بعضهم البعض، فمثلًا:

  • المرضى ممن يتعاطون الأسبرين، لا يؤخذ دواء بروفين بالتزامن معه، لأنه يؤثر على فاعلية الأسبرين ويقللها، فيزيد من لزوجة الدم، وهذا خطر للذين يعانون من أمراض القلب، ويزيد فرصة حدوث جلطات.
  • لا يستخدم مع الأدوية التي تعالج حموضة المعدة الزائدة أو القرح مثل دواء رانيتيدين.
  • مدرات البول.
  • الليثيوم.
  • الميثوتريكسات.

بعض البدائل المتوفرة لدواء بروفين BRUFEN

هناك بعض البدائل المستخدمة بدلًا من دواء بروفين، والتي يكون لها نفس تأثيره المسكن للألم والخافض للحرارة، مثل أدوية:

advertisement

  • نوروفين Neurofen وهو من إنتاج نفس الشركة المصنعة لدواء بروفين، ويستخدم لتسكين الآلام المرتبطة بالأعصاب.
  • سابوفين SAPOFEN، وهو من إنتاج شركة سبيماكو للصناعات الدوائية، ويوجد منه عدة أشكال مضادة للالتهاب، منه جل وأقراص.
  • بروف (PROF) وهو من إنتاج شركة تبوك بتركيز 100 مللي جرام، 200 مللي جرام، 400 مللي جرام، 600 مللي جرام.
  • أي-بروفين (I-PROFEN).
  • فاسبيك (FASPIC).
  • جازوفين (JAZOFEN).  
  • ميدافين (MEDAFEN).
  • فوربين PORPHIN.
  • ادفيل.
  • نورفين.

احتياطات يجب الأخذ بها عند تناول دواء BRUFEN

  • يجب الأخذ بعين الاعتبار أن تناول دواء بروفين قد يتسبب في حالة من النعاس، والدوار، والدوخة.
  • فيجب تجنب القيام بأعمال شاقة أو أعمال تعتمد على القوة الذهنية، وقد يتسبب في مشاكل مثل حوادث السيارات.
  • في حالات إصابة السيدات بنزيف، يفضل توقف تناول دواء بروفين.
  • قد يتسبب للمرأة المعتادة على تناوله أثناء دورة الحيض نزيف أثناء الحمل.
  • يمنع استخدامه للسيدات في حالات اضطراب دورة الطمث.

بدائل طبيعية تقوم بنفس الدور المسكن لدواء بروفين BRUFEN

أكتشف العلماء أن بعض النباتات تعطي نفس التأثير المسكن للألم الذي يُعطيه دواء بروفين وغيره من المسكنات، بالإضافة لخلوها من أي آثار جانبية، مثل:

  • الزنجبيل، وقد كان يستخدم قديمًا، ومازال يستخدم إلى الآن في حالات تسكين الألم بالإضافة لاحتوائه على فيتامينات وأملاح ومضادات أكسدة مهمة للجسم ومفيدة.
  • أوميجا ثري (omega 3) التي تتواجد في الأسماك، وهي مليئة بمضادات الالتهاب.
  • يتم صنع مرهم موضعي من زهرة تسمى زهرة العطاس، ولها دور في تسكين الألم بشكل موضعي.
  • الكركم غني بمضادات الالتهاب ومضادات الأكسدة.
  • عشبة القديس يوحنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *