موضوع تعبير عن التواضع بالعناصر والمقدمة والخاتمة

حينما نتطرق إلى كتابة موضوع تعبير عن التواضع فلن نجد هناك صفة أفضل من التواضع للحديث عنها، فهو من أنبل الصفات التي يمكن أن يتحلى بها الفرد وتتسم بها شخصيته، حيث أن الشخص المتواضع دائما ما يكون محبوبا بين الناس، بل ويتسابق الجميع على صداقته، وإن كنت أنت ذلك الشخص فهنيئا لك بمحبة الخالق عز وجل وعظيم كرمه.

موضوع تعبير عن التواضع

عناصر موضوع تعبير عن التواضع

  • مقدمة عن التواضع
  • التواضع في الإسلام
  • أهمية التواضع في حياة الفرد
  • خاتمة موضوع تعبير عن التواضع

مقدمة عن التواضع

التواضع هو نعمة من الله عز وجل ينعم بها على من يشاء من خلقه، ولكي نحافظ على تلك النعمة العظيمة ينبغي أن نكثر من شكر الله والثناء عليه في كل وقت، فهناك العديد من الناس لا يملكون تلك النعم التي حبانا الله إياها، لذا وجب علينا أن نكون رحماء ورفقاء بهم، حيث قد أمرنا الخالق عز وجل بأن نهتم بالفقراء ونشعر بهم ونعطيهم مما أنعم الله علينا من جزيل عطائه ورحمته، فنمد إليهم يد العون حتى نساعدهم على العيش بكرامة.

كما قد وجب علينا أن نبتعد كل البعد عن التكبر والغرور، فليس ذلك من شيم المؤمن ولا من حسن إسلامه، فنحن حين نتواضع لله عز وجل فإنه يرفعنا إلى أعلى الدرجات، وقد أمرنا سبحانه بأن نلتزم التواضع حتى في سيرنا بالطرقات فلا نتكبر على أحد من خلق الله، ولا نميل بوجهنا عن أحد، فالله سبحانه لا يحب الفخور الذي يختال بنفسه ويتكبر على خلق الله.

وإن حكمة الله عز وجل من تفاوت الرزق بين الناس وتنوع طبقاتهم ومستويات معيشتهم تتجلى واضحة لنا، فتجد هناك الأغنياء المترفين وهناك من يتوسط بهم الحال فيسعون من أجل الرزق، وهناك أيضا الفقراء الذين لا يملكون قوت يومهم، والحكمة من ذلك هو أن يساعد كل منهم الآخر ويكملون بعضهم بعضا، وليس أن يتكبر أحدهم على الآخر ويخلقون بينهم مسافات طبقية زائفة.

التواضع في الإسلام

لقد أوصى ديننا الحنيف أن نلتزم بصفة التواضع ونتمسك بها، ونجعلها منهاجا لحياتنا نسير عليه ونتبعه دوما، بل ونجعلها قاعدة ومبدأ متأصلا في نفوسنا، وقد أوصانا بذلك رسولنا الحبيب “صلى الله عليه وسلم” حيث قال: ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر)، لذا فقد وجب علينا أن يساند بعضنا بعضا فنبادر بمد يد العون لكل من يحتاجها، ونقف لمؤازرة بعضنا في الشدائد.

كما يجب علينا أن نرسخ في أبنائنا صفة التواضع ليكبروا على حب الخير والإحساس بغيرهم من الفقراء، فلا يتباهون بما يمتلكونه لمجرد أنه لم يرزق به غيرهم، وذلك من قول الخالق عز وجل في كتابه الكريم: “ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور” صدق الله العظيم.

أهمية التواضع في حياة الفرد

إن يتحلى الفرد بصفة رائعة مثل التواضع فقد جعل الله له بذلك نصيبا من كل ما يتمنى، فتجد أنه دائما ما يحتل مكانة عظيمة في قلوب من يتعامل معهم فيحبونه ويدعون له دائما بكل خير، وكأن الله سبحانه وتعالى قد كافأه بأن رفع مقامه بين الناس، كما ويجعله الله موفقا في كل مايسعى إليه.

خاتمة موضوع تعبير عن التواضع

ومن قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: “من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه، وفرق عليه شمله، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له”، فبذلك يخبرنا الحبيب المصطفى عن أهمية التواضع وزهد الدنيا لتصبح الآخرة هي ما يهمنا، فإن نتواضع في حياتنا يقدر الله لنا كل خير ويسدد خطانا ويكتب لنا التوفيق أينما نسعى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *