كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة و 5 طرق هامة للإعداد النفسي لها

أول ليلة في الزواج غالبًا ما تسبب قلقًا كبيرًا لكثير من الفتيات المقبلات على الزواج، وتسبب لهن حالة نفسية سيئة بمجرد التفكير فقط بها، لذلك نقدم لكل فتاة مقبلة على الزواج هذا المقال، حيث تجدين في هذا المقال، كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة .

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة

من الضروريات المهمة قبل الزواج، هي التهيئة النفسية الصحيحة والجيدة للمقبلين على الزواج سواء كان شابًا أو فتاة، حيث يعتمد نجاح الزواج بشكل عام على حسن إعداد النفس لما هي مقبلة عليه، ومعرفة كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة وجوانب الحياة الزوجية، وما لكل فرد من حقوق وما عليه من واجبات، وتُمثل الليلة الأولى في الزواج قلقًا وتوترًا لكلا الطرفين، لكن الفتاة تكون أكثر قلقًا بشكل عام، وذلك لعدة أسباب، تتمثل تلك الأسباب فيما يلي:

  • بُعد الفتاة عن أهلها، والانفصال عنهم.
  • الانتقال إلى بيت جديد.
  • مقابلة رجل غريب والعيش معه.
  • الخوف والتوتر مما هي مقبلة عليه.

ويسمي هذا النوع من القلق قلقًا طبيعيًا، إذ أن من البديهي والمنطقي، أن يخاف أي إنسان من المسئوليات والتجارب الجديدة غير المعتادة له، كما نبه أحد الأطباء من الانشغال بتجهيزات الزواج والفرح، وإهمال التهيئة والإعداد النفسي، حيث أن الإعداد والتهيئة النفسية للمقبلين على الزواج من الضروريات كما سبق القول، وتتم بعدة طرق، منها ما يلي:

  • أول طريقة تقع على كاهل الأبوين لكلا الطرفين، حيث من المفترض تربية الطفل جنسيًا منذ الصغر.
  • الطريقة الثانية تتم من خلال مراجعة مختصين نفسيين وأسريين لأخذ الخطوات الأساسية.
  • الطريقة الثالثة تتم عن طريق حضور الدورات التدريبية واللقاءات الخاصة بإعداد المقبلين على الزواج.
  • الطريقة الرابعة تتم من خلال الاطلاع على الكتب الخاصة بذلك، والتعرف على خبرات الزواج من المقربين والأصدقاء، وذلك للمعرفة وأخذ العبرة فقط، وليس لتعميم التجربة، إذ أن لكل إنسان تجربته الخاصة التى تختلف عن غيره.
  • من الأمور المهمة أيضًا هي اللقاءات الحقيقة بعد عقد القران كالخروج والتعامل بقرب أكثر مقارنة بفترة الخطوبة، وذلك حتى يُكسر حاجز الخوف، فبالرغم من أن هذه الفترة لا تُظهر جميع الطباع الحقيقة، حيث يتم فيها التركيز على الأمور السطحية، إلا أنها فترة إما أن تسبب تقارب بين كلا الطرفين أو تباعد.

وكان ما تم عرضه هو كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من حيث الإعداد والتهيئة النفسية، مستندًا إلى دراسات وأقوال الأطباء النفسيين والمختصين الأسريين في هذا المجال.

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة
كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من الناحية النفسية

يتمثل القلق من الليلة الأولى في الزواج لكلا الطرفين، في أن ينسى الراجل الجانب العاطفي، أثناء خوضه لتجربة الزواج، وذلك لتعرض الرجل في مجتمعنا إلى بعض الضغوط النفسية من قِبل الأصدقاء وبعض الأهالى فيما يتعلق بإثبات رجولته.

إلى جانب ضعف الثقافة الجنسية وعدم التهيئة والإعداد النفسي الجيد الذي سبق ذكره، مما قد يوقع الرجل في بعض الأخطاء الجسيمة التي تُعرض نفسية الفتاة للخطر من عملية الزواج سواء جسديًا أو نفسيًا، لذلك يجب على الرجل عدم الاستماع إلى الأقوال الخاطئة من الأصدقاء والمقربين، ومحاولة التعلم هو زوجته عن كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة .

وتخصيص الليلة الأولى من الزواج للتعارف والتقارب، والحوار والمناقشة والاستئذان فيما ترغب وما لا ترغب، حيث أن الليلة الأولى تقع على عاتق الرجل في المقام الأول، ونجاحها يعتمد عليه، وذلك لأن عليه أن يبث روح الاطمئنان والأمان في نفس شريكته، وذلك لصعوبة هذه الليلة على نفسية أغلب الفتيات إن لم يكن كلهن.

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة
كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من ناحية الفحوصات

يهتم أغلب الناس بفحوصات ما قبل الزواج الجسدية الخاصة بالأعضاء التناسلية، بينما يغفل أغلبهم عن الفحوصات النفسية للمقبلين على الزواج، بالرغم من أن الجانب النفسي أكثر أهمية من الجانب الجسدى، مع أهمية الأخير أيضًا، لذا من الهام جدا تعلم كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من الناحية النفسية بشكل خاص.

إلا أن الجانب النفسي يمثل أهمية أكبر، وذلك لأن الأب والأم هم نواة وبذرة الجيل الجديد، إذا صلحت النواة صلح النتاج، وإذا فسدت النواة فسد النتاج، حيث أن للفحص النفسي لكلا الطرفين ضرورة كبرى، إذ أنه يكشف السلامة النفسية للطرفين.

حيث ساهم الفحص النفسى للمقبلين على الزواج في تنوير كثير من الحالات، التي تم اكتشاف إصابتها بانفصام فأُلغي الزواج، حيث يحث العديد من المختصين الأسريين والأطباء النفسيين بضرورة الإلتحاق بدورات تدريبية للزوجين قبل الزواج بثلاثة أشهر، أو اللجوء لمعالج نفسي وإجراء بعض الفحوصات التي تكشف صفات الشخصية لكلا الزوجين وخلوها من الاضطرابات النفسية والأمراض، ومن ثَم يتم عرضها على الزوجين.

وبعدها تتم الموافقة أو الرفض، كما وجب التنوية أن الفحوصات النفسية للمقبلين على الزواج غير معترف بها بين الناس في مجتمعنا الحالي، إذ يؤمن البعض بأنه ليس بحاجة إليها، وأنه يعرف الطرف الأخر حق المعرفة، ولعل هذا سببًا أساسيًا من أسباب ارتفاع نسبة الطلاق.

إلا أن هناك بعض البوادر والمؤشرات التي تدل على تطور تلك الفحوصات وإقبال واهتمام بعض الشباب المقبلين على الزواج بها مقارنة بما سبق.

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة
كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة والمعتقدات والموروثات الخاطئة

هناك العديد من المعتقدات والموروثات الخاطئة التي يتوارثها جيلاً بعد جيل، دون الوقوف لبرهة ومعرفة مدى صحتها، ومن بين تلك المعتقدات الخاطئة، ضرورة إتمام عملية الزواج في أول ليلة، نتيجة الثقافة القديمة الخاطئة والمستمرة.

ونتيجة الضغوطات المجتمعية كما سبق الذكر، حيث أن من واجبات الرجل التي تقع على عاتقه مراعاة الحالة النفسية لزوجته، والابتعاد وتجنب الهمجية، والانتظار فترة إلى أن تتقبل الأمر حتى وإن استغرق ذلك أسبوعًا مثلاً، إذ أن الحالة النفسية لليلة الأولى هى ما تجعل الزواج ناحجًا على المدى البعيد.

إذ أن التعامل الخاطئ في الليلة الاولى، واتباع الهمجية والعنف، يؤدي إلى اضطرابات ومشاكل عديدة لكلا الطرفين، وكثيرًا ما ينتهي الأمر بالطلاق، بسبب الأثر النفسي السئ المتعلق بعملية الزواج.

قد يهمك أيضا: كيف أكون رقيقة … 17 صفة من صفات الأنثى الجذابة

كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من ناحية دينية

لليلة الدخلة بعض السنن التى علمنا إياه رسول الله صل الله عليه وسلم، منها الدعاء الخاص بتلك الليلة وقيام الزوجين بركعتين.

حيث علمنا رسول الله صل الله عليه وسلم دعاءًا لهذه الليلة، إذ يضع الزوج يده على مقدمة رأس زوجته، ويقرأ هذا الدعاء كما روى عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “(إذا تزوَّجَ أحدُكمُ امرأةً أوِ اشتَرى خادِمًا فليقلِ اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ خيرَها وخيرَ ما جبلتَها عليهِ وأعوذُ بِكَ من شرِّها ومن شرِّ ما جبلتَها عليهِ وإذا اشترى بعيرًا فليأخذ بذروةِ سنامِهِ وليقل مثلَ ذلِكَ)

فإذا أراد أن يستزيد الزوج في دعاءه فله ذلك، ومن ثَم يصليا ركعتين جماعة تكون الزوجة خلف زوجها الذي يأمها، على أن تكون صلاة جهرية إذا تم الزواج ليلاً، وسرية إذا تم الزواج نهارًا.

ويدخل حكم الصلاة ليلة الزواج تحت حكم المستحب، حيث قام بها بعض الصحابة لكنها لم ترد عن رسول الله صل الله عليه وسلم، فمن قام بأدائها فلا بأس، ومن لم يقم بأدائها فلا حرج عليه.

وبذلك نكون قد عرضنا في هذا المقال كل ما تحتاجين معرفته عن ليلة الدخلة من جميع الجوانب، النفسية والدينة والمعتقدات والموروثات الخاطئة.

قد يهمك أيضا: صور موديلات قمصان نوم مثيرة 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *