كلام عن الأخ , كلام جميل عن الأخ

كلام عن الأخ , إن الناس فترات في حياة بعضهم البعض، ولكن هناك من تدوم علاقته بنا في حياتنا ولا نشعر بقيمته إلا عندما يرحل، ولعل الأخ من ضمن الأشخاص الأقرب لنا التي تدوم علاقتهم معنا، فهو يعبر عن السند والأمان بالنسبة لأخوته، خاصة إذا كان الأخ حنونًا ومحبًا لأخوته، فالحياة لا تستقيم بدون نعمة أنعم الله علينا بها وهي نعمة الأخوة.

علاقة الأخوة

تعني الأخوة لغوياً أنها الرابطة التي تربط بين الأخ وأخيه، وهي الصلة التي تعتمد على المودة  والتضامن، ويمكن أن تكون علاقة صداقة يسودها الحب والإخلاص، فالأخ هو أقرب الناس لأخيه في النسب والدم، فيفرح لفرح أخيه ويحزن لحزنه، ويشعر بألمه دون أن يتفوه بأي كلمة، وهي أول كلمة ينطقها الإنسان عند شعوره بالألم، لا لقلة المفردات اللغوية في اللغة العربية، ولكن لأن الأخ هو أول الناس مساندة لأخيه في مواقف حياته المختلفة.

advertisement

وجود الأخ بجانب أخيه لا يعوضه شيئاً حتى إذا كنت تمتلك أصدقاءً رائعين، فيبقى الأخ هو السند الذي إذا اختفى من حياتك شعرت بالحزن والوحدة، وذلك لمكانته العظيمة التي تقبع في قلبك.

تتجلى أهمية الأخوة في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى: (إنما المؤمنون إخوة)، كما أن للعرب سير عديدة عن قيمة الأخ في حياة الإنسان، وأظهروا ذلك في وصفهم للصديق في قولهم (رُب أخٍ لم تلده أمك)، ولكي نطلق على الأخ أخًا بالمعنى الحقيقي، يجب أن يتحلى بصفات تحمل في طياتها حبًا خالصًا لأخوته.

صفات الأخ الجيد

  • تجنب فرض الأخ رأيه على أخوته بحجة أنه الأخ الأكبر، بل يجب أن يكون قدوة لهم ويعلمهم كيفية بناء شخصية مستقلة غير معتمدة على الآخرين في اتخاذ القرارات المهمة في الحياة.
  • الأخ الجيد هو الذي يقدم النصيحة لأخيه دون أن يحمل في داخله غلاً وحقدًا على أخيه، فالأخ الحقيقي هو الذي يتمنى أن يصبح أخيه أفضل منه.
  • مساندة الأخ لأخيه في الأوقات العصيبة، وزيارته في المناسبات السعيدة ومشاركته سعادته.
  • الأخ الحقيقي هو من يغفر زلات أخواته ولا يذكرهم بأخطائهم ويلوموهم على الدوام، وهو من يتصف بالتواضع فيعتذر عما بدر منه من هفوات وأخطاء تجاه أخواته.
  • يتصف الأخ الجيد بحب الخير لأخيه والدعاء له دومًا بالتوفيق.
  • مراعاة الأخ الكبير لأخوته الأصغر منه في مراحلهم العمرية المختلفة.
  • مراعاة الأخ ألفاظه عند الحديث مع أخيه، واتباعه للغة الحوار السليمة.
  • إظهار احترام الأخ الصغير لأخيه الكبير، وعطف الأخ الكبير وحبه لأخيه الصغير، وتجنبه للأفعال السيئة، واستعداده لتوجيه أخيه إلى الخطى الملائمة له، ويشعر بالمسئولية تجاهه.

أهمية الأخ الحنون

يفتح الأخ الحنون بابًا لتقرب إخوته منه، ويشعرهم بالأمان والطمأنينة عند التحدث معه، فهو لا يوبخهم إلا بلطف ودائم النصح لهم في المواقف المحيرة، ودائمًا ما يلجأون إخوته إليه في الأمور المقلقة؛ لأنهم واثقون أنه سيقدم لهم المعونة دائمًا، فهو الصديق الداعم لأخوته في المواقف المختلفة، بل من أقرب الأصدقاء إليهم، فلن يذهبوا لغيره حينما يحتاجون شيئاً.

مهام الأخ الأكبر

تختلف المهام باختلاف مرتبة الأخ، فإذا كان الأخ أكبر إخوته فستكثر مسئولياته تجاه إخوته، وستكون مهامه غير مقتصرة على تحمل مسئولية إخوته فقط، بل توليه مهمة تعليمهم القيم الجيدة والأخلاق الكريمة كالصدق والأمانة والإخلاص في العمل والحب والوفاء بالعهد، ويجب أن يكون حذرًا عند تعامله مع إخوته؛ لأنه بمثابة أبًا وقدوة لهم في كل سلوك يسلكه في حياته.

كلام عن الأخ وعبارات عن الأخ

هناك مجموعة من كلام عن الأخ والعبارات التي تبرز قيمة الأخ في حياتنا، سنوضحها في الآتي:

  • في بعض الأحيان يكون الشقيق أفضل من أن يكون بطلاً خارقاً.
  • مهما كان العمر، يبقى الأخ الكبير هو الأب الثاني لأخته.
  • وجود الأخ في حياة الفتاة هو حضور لصديق أبدي، ورفيق أول للطفولة، وصخرة تستند إليها عندما تكبر.
  • رب أخ لك لم تلده أمك.
  • يكون الأخوة والأخوات مع بعضهم البعض، يتشاركون كل شيء منذ بداية الحياة وإلى الأبد، وهذا الشيء لا مفر منه.
  • وإن كنت سأتحدث عن نعيم الحياة فسأبدأ بأخي.
  • ليس هنالك حبٌ آخر كحب المرء لأخيه، وليس هنالك حب أيضاً كحب الأخ لأخيه، فهو حبٌ متبادل يدوم للأبد.
  • خير ما اكتسب المرء الإخوان، فإنّهم معونة على حوادث الأيام ونوائب الحدثان.
  • لكلّ شيء بديل إلّا الأخ.
  • أن يكون جميع البشر إخوة هو حلم الذين ليس لهم إخوة.
  • إنّه لأمر لطيف أن تنشأ مع شخص يشبهك، شخص ما تتكئ عليه، شخص يمكنك أن تعتمد عليه، شخص تخبره ما لديك من أمور.
  • بعد أن تكبر الفتاة، يحمونها أخوتها الصغار كما لو كانوا أكبر سناً منها.
  • الأخ ركن الروح، وزاوية الذاكرة، ومفصل الذكرى، الأخ عمود في روحك.

advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *