فيتامين b12، فوائد وأعراض نقص فيتامين b12 والمصادر الطبيعية له

فيتامين b12 هو أحد فيتامينات B المركبة، ويعد هذا الفيتامين أحد أهم الفيتامينات بشكل عام، فهو له العديد من الفوائد للجسم ككل ووجود أي نقصان في هذا الفيتامين يؤثر بالسلب على الجسم.

فيتامين b12
فيتامين b12

ما هو فيتامين b12

فيتامين ب12 أو ما يطلق عليه اسم كوبالامين كما ذكرنا هو واحد من عائلة فيتامينات ب الثمانية وهي (ب1 ، ب2 ، ب3 ، ب5 ، ب6 ، ب7 ، ب9 ، ب12)، وهو من الفيتامينات التي لها خاصية الذوبان في الماء، فيأخذ الجسم حاجته منه ثم يتم طرح الكمية الزائدة في البول

ويعد فيتامين ب12 من أهم الفيتامينات حيث له دور كبير في عمل الدماغ والجهاز العصبي بشكل صحي سليم، فهو يكون الميالين ويساهم في نضج خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى مساهمته في عملية التمثيل لكل خلايا الجسم وخاصة الخلايا المساهمة في تكوين الحمض النووي وأيضا استقلاب الحمض الأميني والحمض الدهني، فيعد من أكثر الفيتامينات تعقيدا هيكليا

وقد تم اكتشاف فيتامين b12 بسبب ارتباطه بمرض فقر الدم الخبيث، فهو مرض مناعي ذاتي وهو نوع من أنواع فقر الدم ولكن يحدث نتيجة لنقصان فيتامين ب12، وقد سمي هذا النوع من فقر الدم بهذا الاسم ( الخبيث ) نتيجة لعدم قدرة الأطباء على علاجه فيما مضى وكان يتسبب في موت المصاب به، فهذا المرض يقوم بتدمير الخلايا الجدارية الخاصة بالمعدة والتي تكون مسئولة عن إفراز الحمض في المعدة وإفراز العامل الداخلي أيضا، وهو الذي يساهم في امتصاص فيتامين ب12 بشكل طبيعي، وبالتالي يتسبب في عدم قدرة الجسم على امتصاص فيتامين b12 ، فلا يستطيع الجسم تصنيع خلايا دم حمراء جديدة، وبالتالي ترك المريض بذلك المرض لمده طويلة بدون علاج يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة مثل تلف الأعصاب أو حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي والقلب والذاكرة ومضاعفات قد تودي بحياة المصاب به.

مصادر فيتامين b12

هو من الفيتامينات التي لا يمكن أن ينتجها الجسم سواء جسم الإنسان أو الحيوان أو النبات أو حتى الفطريات، فقط البكتيريا والعتائق هما اللذان بإمكانهما إنتاج فيتامين ب12 لاحتوائهما على الإنزيم اللازم لإنتاجه.

وتبلغ حاجة الجسم اليومية من فيتامين b12 نحو 2.4 ميكروجرام إن لم يكن هناك نقص به، أما إن كان هناك نقص للفيتامين في الجسم يجب أن يؤخذ على شكل عقاقير طبية سواء عن طريق الفم أو عن طريق الحقن العضلي أو الوريدي.

ويمكن الحصول على فيتامين ب12 من بعض المصادر منها الطبيعي ومنها المصنع، وتتمثل في الآتي :

المصادر الطبيعية لفيتامين b12

المصادر الطبيعية لفيتامين b12
المصادر الطبيعية لفيتامين b12

تقوم الحيوانات بتخزين فيتامين B12 في كبدها وفي عضلاتها، وتقوم بعضها بنقل الفيتامين إلى الحليب والبيض، وتتمثل مصادره الطبيعية فيما يلي :

  • المحار
  • اللحوم الحمراء
  • الكبد
  • الأسماك
  • الدواجن
  • البيض
  • منتجات الألبان ومشتقاتها ( الجبن والحليب )

المصادر المصنعة لفيتامين b12

المصادر المصنعة لفيتامين b12
المصادر المصنعة لفيتامين b12

لا يمكن إنتاج فيتامين b12 إلا عن طريق التخمر البكتيري

  • الحقن العضلي
  • أقراص فيتامين b12 والتي تعرف باسم المكملات الغذائية
  • الأطعمة المقوية والمدعمة والتي تحتوي على الفيتامينات المصنعة

فوائد فيتامين b12

لفيتامين b12 فوائد عديدة منها :

  • تقليل فرص الإصابة بمرض الأنيميا وذلك لما يقوم به من تكوين لخلايا الدم الحمراء
  • يقلل من مخاطر الإصابة بمرض هشاشة العظام ومرض التهاب المفاصل وذلك بسبب قدرته على تقوية العظام وإكسابها الصحة
  • يحافظ على صحة النظر وصحة العينين
  • يقلل خطر الإصابة بمرض الضمور البقعي للعين والذي يرتبط بالتقدم في العمر، فبعد إجراء دراسة شملت 5000 امرأة متوسط أعمارهن من 40 عام إلى ما فوق، تم اكتشاف أن تناوله بالإضافة إلى تناول فيتامين b6 وحمض الفوليك يقوم بحماية العين من الإصابة بذلك المرض
  • يحسن المزاج ويحد من الشعور بالاكتئاب والإحباط واليأس، ويحسن الصحة النفسية بشكل عام
  • يساعد على النوم المريح والعميق
  • يحسن من الذاكرة ووظائف الإدراك ويحفز من عملية التفكير المنطقي
  • يحد من مخاطر الإصابة بفقدان الخلايا العصبية
  • يساعد على اكتساب الجسم للطاقة التي تلزم لممارسة الوظائف الحيوية، فهو يعزز عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات حتى يتم تحويلها إلى جلوكوز لإمداد الجسم بالطاقة
  • يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل مرض تصلب الشرايين، وذلك بسبب قدرته على خفض مستوى الحمض الأميني ومستويات الهوموسيستين
  • يعزز صحة الشعر والجلد والأظافر، فيقوم بتقوية الشعر وحمايته من التساقط والتقصف، ويحمي الجلد من التصبغات والبقع والالتهابات حتى تلك الخاصة بزوايا الفم وتشققاته، بالإضافة إلى قدرته على حماية الأظافر من تغير لونها وتكسرها وضعفها
  • يقوي الدم ويعزز من عمله
  • يحفز من عمل المناعة
  • يحافظ على وزن الجسم
  • يزيد من مستوى الخصوبة عند الرجل والمرأة على حد سواء

نقص فيتامين b12

تعد مشكلة نقص فيتامين b12 من المشكلات الشائعة بشكل كبير، وتظهر أعراضها ويمكن تشخيص تلك الأعراض والتأكد من وجود تلك المشكلة

 يرتبط الفيتامين بالمعدة عن طريق العامل المَعِدي الداخلي، ومصدر فيتامين ب12 موجود في اللحوم والبيض والحليب ومشتقاته، وعند دخول فيتامين ب12 للجسم يتم امتصاصه ويصبح مركب في الأمعاء الدقيقة اللفائفية

مراحل نقص فيتامين b12

هناك عدة مراحل لتطور نقص فيتامين b12 وهي :

  1. خلال المرحلة الأولى يحدث انخفاض في مستوى فيتامين ب12 في الدم ولكنه يبقى في مرحلة آمنة وفي مستوى سليم، وهذا النقص يحدث نتيجة لوجود توازن سلبي يُحدث انخفاض في مخزون فيتامين b12
  2. خلال المرحلة الثانية ينخفض مخزون فيتامين ب12 في الدم إلى تحت الحد الآمن وتقل فاعليته، ويظهر انخفاضه في شكل ارتفاع في منسوب المواد المَئيضَة في المصل
  3. خلال المرحلة الثالثة يحدث فقر الدم بشكل كبير ويحدث الاعتلال العصبي وتظهر الأعراض التي تشير إلى نقصانه

أعراض نقص فيتامين b12

أعراض نقص فيتامين b12
أعراض نقص فيتامين b12

يمكن الاستدلال على وجود نقص في فيتامين b12 عن طريق بعض العلامات، منها ما هو شائع و منها ما هو أقل شيوعا ومنها ما هو نادر الحدوث

الأعراض الشائعة لنقص فيتامين ب١٢

  • الشعور بالتعب والإرهاق
  • انخفاض في الوزن
  • قلة التركيز
  • الإصابة بالاكتئاب
  • تغيرات في الحالة المزاجية مثل الإصابة بفرط العصبية وعدم الراحة
  • حدوث مشاكل واضطرابات في الذاكرة
  • فقدان الشعور بسبب تنميل الأطراف
  • هشاشة في العظام
  • حدوث اضطرابات في الهضم، وتتمثل في وجود نقص في الشهية بشكل ملحوظ أو الإصابة بفرط حركة الأمعاء أو الإصابة بتجمع الغازات في تجويف البطن أو الإمساك
  • الإصابة بالخرف
  • اضطرابات في النوم
  • الإصابة بضعف في الرؤية
  • حدوث خلل في مناعة الجسم

الأعراض نادرة الحدوث

  • الإصابة بأمراض القلب مثل تصلب الشرايين وخاصة بين البالغين
  • الإصابة بتجمع الكولسترول في الشرايين
  • مشاكل في الخصوبة لدى الجنسين والتي تؤثر على الإنجاب
  • قد يتسبب في الإصابة بالعقم

أسباب نقص فيتامين b12

هناك أسباب عديدة لنقص فيتامين b12 من الجسم منها :

  • سوء التغذية نتيجة لقلة تناول أو عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب12، ويعد الأشخاص الذين يتبعون النظام النباتي أبرزهم
  • وجود اضطرابات في المعدة أو الأمعاء الدقيقة تتسبب في سوء امتصاص الجسم لفيتامين ب12، وهو يعد أحد أهم الأسباب لأنه يتسبب في عدم استفادة الجسم من الفيتامين
  • وجود اضطرابات عديدة في الأمعاء والمعدة
  • الإصابة بأخطاء إستقلابية خلقية في الجسم نتيجة لوجود ضمور في الغشاء المخاطي المغلف للمعدة
  • نتيجة للإصابة بقصور في المناعة الذاتية قد يحدث فقر دم شديد وهو ما يؤثر على منسوب فيتامين ب12، فنتيجة لقصور المناعة الذاتية يتم مهاجمة الخلايا التي تفرز الحمض والببسين في الأغشية المخاطية الموجودة في المعدة وتتسبب في هدمها، ويحدث هذا بشكل تدريجي وخاصة لدى البالغين
  • التقدم في العمر وخاصة مع بلوغ عمر الستون عاما
  • من يعاني من اضطراب في الجهاز الهضمي أو مرض كرون
  • الإصابة بمتلازمة زولينجر ايليسون وتحدث بسبب كثرة إفراز حمض المعدة بسبب الإصابة بالورم الغاستريني
  • من قاموا بإجراء جراحة في الجهاز الهضمي مثل جراحات السمنة أو جراحات استئصال الأمعاء أو الأمعاء الدقيقة أو المعدة
  • كثرة الإصابة بالطفيليات المختلفة تتسبب في استهلاك فيتامين ب12 وبالتالي نقصانه
  • الإصابة بالتهابات في المعدة
  • وجود مشكلة في أقصى الأمعاء الدقيقة اللفائفية نتيجة للإصابة بلمفوما ( سرطان في الجهاز الليمفاوي )
  • الإصابة بمرض عضوي مثل البنكرياس، فيتسبب في وجود خلل في إفراز البروتيازات، والتي تعمل على انتقال الفيتامين إلى العامل الداخلي
  • يزداد خطر الإصابة لدى من يتناولون عقار الميتفورمين والمستخدم لضبط مستوى السكر في الدم لمرضى السكري
  • الأشخاص المصبون بحرقة المعدة المزمنة الذين تناولون مثبطات لمضخة البروتون
  • تكاثر الجراثيم في الجسم

تشخيص نقص فيتامين B12

لقد أصبح تشخيص نقص هذا الفيتامين في الوقت الحالي من الأمور السهلة التي يمكن إجرائها، فيتم قياس منسوب الفيتامين في الدم بكل سهولة، بمجرد تبين وجود بعض أعراض نقص الفيتامين يمكن التوجه إلى المعمل وإجراء الفحص اللازم، بل ويمكن أيضا إجراء الفحص لمعرفة إن كان هناك خلل وظيفي في عمل الفيتامين والكشف عن أسبابه، حتى وإن كانت مستويات الفيتامين في المعدل الطبيعي لها

علاج نقص فيتامين b12

للحفاظ على مستوى فيتامين ب12 في المعدل الطبيعي يجب أن يكون الاستهلاك اليومي 2.4 ميكروجرام بالنسبة للأشخاص البالغين سواء كانوا رجالاً أو نساء، أما بالنسبة للمرأة الحامل فيجب أن تكون النسبة أكبر

وفي حال وجود نقص في منسوب فيتامين b12 يجب تعويض هذا النقص بتناول ما يكفي من الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين، بالإضافة إلى ضرورة إتباع أي من الطرق التالية :

  1. حقن فيتامين ب12 سواء الحقن الوريدي أو العضلي، وهناك عدة أنواع من تلك الحقن فمنها ما يؤخذ بشكل يومي لمدة أسبوعين، ومنها ما يؤخذ أسبوعيا لمدة من 4 إلى 6 أسابيع ثم حقنة شهرية
  2. العقاقير التي تؤخذ عن طريق الفم سواء بالبلع أو المص أسفل اللسان
  3. مرهم يدهن على الغشاء المخاطي الموجود في الأنف

ونظراً لضرورة الحفاظ على مستوى فيتامين b12 يجب تناول ما يكفي من الأطعمة التي تحتويه، ومن الضروري إجراء الفحص اللازم للتأكد من مستوياته وضمان عدم نقصانه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *