دعاء السفر مكتوب كامل للمسافر

إذا ما أردنا أن نتطرق إلى الحديث عن دعاء السفر ولماذا هو مهم في حياة المسلمين كافة؟، بل ولماذا يجب أن يتلفظوا به قبل وأثناء سفرهم؟، فسوف نجد أن الإجابة بكل بساطة تنطوي على ثقة المسلم في ربه، ووضعه لكل أمور حياته بين يدي خالقه عز وجل، فلا قدرة لغير الله على أن ييسر أمور العباد، ولا إرادة لبشر مهما كان أن يتدخل في أقدار الله، ونحن كمسلمين موقنون تمام اليقين أنه ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن.

دعاء السفر مكتوب

جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن، دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب علينا التلفظ وقول دعاء السفر اقتداءً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن تلك الأدعية ما يلي:

  • جاء في دعاء السفر في حديث بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كبّر ثلاثاً ثم قال” سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هوّن علينا سفرنا هذا واطوِ عنا بُعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعْثاء السفر، وكآبة المُنقلب، وسوء المنظر في الأهل والمال والولد”، وإذا رجع قال ” آيبون عابدون تائبون لربنا حامدون”
  • ومن دعاء السفر أيضاً ” اللهم احفظ كل عزيز أمسك طريقاً غايته طاعة الله، اللهم خفف عنهم عناء السفر واجعل طريقهم ممهد بكل يسر وأرجعهم بأتم عافية “
  • وجاء أيضاً أن من أدعية السفر الواردة في السنة النبوية ” اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر”
  • يقول المسافر قبل السفر أو عند الشروع فيه ” اللهم احفظني بحفظك، اللهم ارحم ضعفي وتولني ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين، اللهم أنت الصاحب في السفر، اللهم وفقني لما فيه الخير، اللهم احفظني ويسر لي أمري “

دعاء السفر للحج

يقول المسافر لقضاء فريضة الحج ” اللهم ارزقني حجاً مقبولاً وذنباً مغفوراً، واجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النيران، وأن تدخلني الجنة دون حساب ولا سابقة عذاب يا رب العالمين “

دعاء ركوب الدابة أو وسيلة السفر

  • يدعو الشخص المسافر عندما يكون بصدد ركوب وسيلة السفر التي سوف يتوجه بها إلى المكان الذي يقصده فيقول ” بسم الله الحمد لله سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون، الحمد لله الحمد لله الحمد لله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، سبحانك اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت “
  • وعندما تبدأ رحلته في الإقلاع سواء كان ذلك براً أو بحراً أو جواً فإنه يدعو ويقول ” الله أكبر الله أكبر الله أكبر، سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى، اللهم هوّن علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل والولد”

دعاء السفر للزوج تدعوه له زوجته

  • ورد أنه يستحب للزوجة أن تدعو لزوجها المسافر فتقول ” اللهم إني استودعتك زوجي “، فإذا هم الزوج بالانطلاق للسفر تقول الزوجة ” أستودعك الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك، زودك الله التقوى، وغفر ذنبك ويسر لك الخير حيثما كنت “
  • كما يستحب للزوجة أيضاً أن تدعو لزوجها المسافر فتقول ” اللهم إن لي مسافر لا أرى حياتي من بعده، فاحفظه لي بعينك التي لا تنام، اللهم إني استودعتك إياه فاجعله في ودائعك التي لا تضيع “
  • ويمكن للزوجة أيضاً أن تدعو لزوجها المسافر بهذا الدعاء فتقول ” اللهم احفظ زوجي من أي مكروه يصيبه ومن كل شر وضرر، اللهم لا تجعل ابتلائي في زوجي اللهم احفظه من الأسقام والأمراض، اللهم وأجر زوجي وأولادي من الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم اجعل زوجي وأبنائي من صالح عبادك وحفظة كتابك ومن أحسن الناس ديناً وعبادة وأخلاقاً ومن أسعدهم حياة وأرغدهم عيشة “

دعاء السفر لتوديع المسافر قبل سفره

كان بن عمر رضي الله عنهما يقول للرجل إذا أراد سفراً، أدنو مني أودعك كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول، ثم يقول له ” أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك “

دعاء المقيم للمسافر

  • جاء في السنة النبوية المطهرة عن الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه قال ” ودعني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه) ” رواه ابن ماجه وغيره، وصححه الألباني
  • وجاء أيضاً عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ” جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني مسافر فزودني، فقال صلى الله عليه وسلم (زودك الله التقوى) قال: زدني، قال: (وغفر ذنبك) قال: زدني بأبي أنت وأمي، قال: (ويسر لك الخير حيثما كنت) ” رواه الترمذي، وصححه الألباني
  • ويستحب أيضاً أن يقول الشخص المقيم للشخص الذي يوشك أن يسافر ” أستودعك الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك، زودك الله التقوى، وغفر ذنبك ويسر لك الخير حيثما كنت”

دعاء المسافر إذا نزل منزلاً في سفره

ورد في السنة النبوية المطهرة عن خولة بنت حكيم رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، لم يضره مكروه حتى يرتحل من منزله ذلك ” رواه مسلم

دعاء الحزن في السفر

أما إذا حدث شيء يحزن المسافر أو يصعّب عليه سفره أو يصيبه فيه أذى، أو يجد ما تضيق به نفسه فيقول:

” اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي، اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي و هواني على الناس، يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمرى، إن لم يكن بك غضب عليّ فلا أبالى، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت به الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل على سخطك، لك العتبى حتى ترضى ولا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم “

دعاء المسافر عندما يقبل عليه الليل

إذا دخل الليل على الشخص المسافر وهو ما يزال على سفر فيقول ” يا أرضُ ربي وربك الله، أعوذ بالله من شرك وشر ما فيك وشر ما خلق فيك، ومن شر ما يدب عليك، وأعوذ بالله من أسدٍ وأسْوَد، ومن الحية والعقرب. ومن ساكني البلد، ومن والدٍ وما ولد “

دعاء المسافر وقت السحر

ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا كان في سفر وأسحر يقول: ” سمع سامعٌ بحمد الله وحسن بلائه علينا، ربنا صاحبنا وأفضِل علينا عائذًا بالله من النار “

فضل دعاء السفر

مما لا جدال فيه أننا جميعاً كمسلمين موقنون تمام اليقين أن الدعاء لله جل وعلا هو منجاة لنا، وتحقيقاً لأمنياتنا واستكثاراً من الخير واستعاذة من الشر وتعلقاً بحبل الله المتين وتحصناً بحصنه الحصين، ولذلك فإن الدعاء بوجه عام هو من أهم الأمور التي ينتهجها المسلم طوال حياته، وهو ما جعل من فضل دعاء السفر أنه من الأدعية المستجابة إن شاء الله كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن، دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

وإلى هنا إخوتي الكرام نأتي إلى نهاية هذا المقال الذي تناولنا فيه دعاء السفر بمختلف مواضعه، آملين أن يشملنا الله وإياكم برحمته وأن يجعلنا وإياكم في جواره وكنفه ورعايته، وأن يحسن سفرنا وسفركم ويرزقنا وإياكم خير الطريق وخير الرفيق وخير المقام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.