تكيس المبايض: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

تكيس المبايض
يصيب النساء خلال فترة خصوبتهن

كل الإناث لديهن كل من هرموني الأنوثة والذكورة مع اختلاف النسب، وعند زيادة هرمونات الذكورة يضر هذا بالمبايض ويسبب تكيس المبايض ، وقد تلاحظي بعد الأعراض مثل زيادة شعر الوجه والجسم. انقطاع الدورة الشهرية، الصلع وقد يتطور إلى مشكلات صحية أكثر خطورة كامراض القلب والسكر.

تكيس المبايض ليس نادرا كما تعتقدين. فهو يصيب النساء خلال فترة خصوبتهن ضمن الفئة العمرية من (٤٤:١٥) عام بنسبة تصل إلى ٢٦٪، وقد وجد العلماء خلال تجربة أجريت على النساء أن ٧٠٪ منهن مصابات بهذا الاضطراب الهرموني بالفعل ولكن لم يتم تشخيصهن.

كيف يحدث تكيس المبايض؟

المبيض هو عضو ضمن الجهاز التناسلي الأنثوي مسئول عن إنتاج هرمونات الأنوثة مثل الإستروجين والبروجستيرون بالإضافة لكميات صغيرة من هرمونات الذكورة تسمى الإندروجينات.

في الوقت ذاته تؤثر مجموعة أخرى على المبيض ذاته مثل Follicle-stimulating hormone (FSH) المسئول عن إنتاج follicle  وهو جراب أو كيس يحتوي على البويضات، بالإضافة لهرمون luteinizing hormone (LH)  الذي يتحكم في المبيض لينتج في النهاية بويضة ناضجة وجاهزة مباشرة للإخصاب.

عند الإصابة بتكيسات المبايض ينتج المبيض جرابات مليئة بالسوائل ولكنها لا تنضج أبدا، وبذلك لا تصل البويضة للإخصاب، ونتيجة انعدام الإخصاب يحدث تناقص في مستويات الإستروجين، البروجستيرون، هرمون FH  وهرمون LH  فتصبح المحصلة زيادة الإندروجينات عن هرمونات الأنوثة ( الاستروجين والبروجستيرون) فتنقطع الدورة الشهرية.

أسباب الإصابة بتكيس المبايض 

لا يعرف العلماء على وجه التحديد ما الذي يحفز الإصابة بهذا المرض ولكن يعتقدون أن هذه العوامل تساهم في ظهوره.

1- العوامل الوراثية (الجينات) 

يعتقد العلماء أن تكيس المبايض مرض وراثي ينتقل عبر العائلات، كما وجدوا أن عدة جينات قد تكون مسئولة عنه وليس واحدا بالتحديد.

2- مقاومة الأنسولين 

٧٠٪ من المصابات بتكيس المبايض لديهن مشكلة مقاومة الأنسولين، وهي تعني أن خلايا الجسم لديهن لا تستطيع استخدام الأنسولين بكفاءة. 

مشكلة مقاومة الأنسولين غالبا ما ترتبط بالسمنة ويؤدون غالبا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وعندما تفشل الخلايا في استهلاك الأنسولين يظل مستوى السكر مرتفعا فينتج البنكرياس المزيد من الأنسولين لحل المشكلة، زيادة مستوى الأنسولين تؤثر على المبيض وتحفزه لإنتاج المزيد من هرمونات الذكورة.

أعراض تكيسات المبايض

1- عدم انتظام الدورة الشهرية 

نتيجة عدم انتظام التبويض، تتوقف بطانة الرحم عن النزول أثناء الدورة الشهرية، وعادة يكون لدى المصابات بتكيس المبايض أقل من ثماني دورات شهرية سنويا.

2- زيادة الشعر وكثافته

يزداد نمو الشعر وكثافته في ٧٠٪ من الحالات، حيث يزداد عدد وسمك الشعر في الوجه، الرقبة، الظهر والبطن.

3- غزارة دماء الدورة الشهرية 

تراكم دماء بطانة الرحم داخله لمدد أطول من المعتاد تزيد من غزارة الدماء عند نزولها.

4- زيادة الوزن 

٨٠٪ من المصابات بتكيس المبايض يعانين من زيادة الوزن والسمنة.

5- حب الشباب 

زيادة هرمونات الذكورة تجعل الجلد دهني أكثر من الطبيعي ويبدأ ظهور حب الشباب في الوجه، الصدر والجزء العلوي من الظهر.

6- الصداع 

وجود تغير في الهرمونات يساعد على وجود صداع لدى بعض النساء.

7- بقع الجلد الداكنة 

ظهور بعض البقع الداكنة في ثنيات الجلد مثل الرقبة، تحت الثديين وفي الفخذين.

8- الصلع 

في بعض الحالات قد تظهر لدى المصابات بتكيس المبايض أعراض مثل ضعف الشعر وتساقطه، ووجود فراغات في فروة الرأس.

كيف يؤثر تكيس المبايض عليك؟

العقم 

لتستطيع المرأة الحمل يجب أن يكون لديها تبويض منتظم، وحيث أن تكيس المبايض يؤثر على التبويض فذلك يقلل من فرصك في الحمل.

توقف التنفس أثناء النوم 

تعاني ٨٠٪ من المصابات بتكيس المبايض من توقف التنفس خلال النوم، وتزداد النسبة وحدة الاغراض كلما ازدادت السمنة لديها، كما تزداد خطورة تلك النوبات من خمسة لعشرة أضعاف في حالة السيدات المصابات بتكيس المبايض مقارنة بغيرهن.

سرطان بطانة الرحم 

خلال التبويض تتمزق بطانة الرحم وتخرج من الجسم، في حالة تكيس المبايض لا ينتظم التبويض وبالتالي تتراكم البطانة داخل الرحم ولا تخرج من الجسم وعند زيادة سمكها يعرضك ذلك للإصابة بسرطان بطانة الرحم.

الاكتئاب 

تغير الهرمونات الذي يتسبب به تكيس المبايض بالإضافة لزيادة نمو الشعر قد يكون لديه تأثيرا سلبيا على مشاعرك، وكثير من الحالات تعاني بعد تطور المرض من القلق والاكتئاب.

متلازمة الأيض Metabolic syndrome

كما ذكرنا سابقا أن ٨٠٪ من مصابات تكيس المبايض يعانين من السمنة ويزيد المرض من ارتفاع مستويات السكر في الدم، ونقص الكوليسترول النافع وزيادة مستوى الكوليسترول الضار، وفي حالة الإصابة بكلا من الحالتين يدعى ذلك متلازمة الأبيض أو متلازمة التمثيل الغذائي وهي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، السكري، والسكتات القلبية والدماغية.

متى تذهبين للطبيب ؟

  1. إذا ظهرت اي من الأعراض السابق ذكرها.
  2. إذا انقطعت لديك الدورة الشهرية وانت لست حاملا.
  3. إذا كنت تحاولين أن تصبحي حاملا ولم يحالفك الحظ خلال ١٢ شهرا.
  4. إذا لاحظت اعراض تشبه أعراض مرض السكري مثل: العطش الشديد، الجوع، عدم وضوح الرؤية، انخفاض مفاجئ في الوزن.

علاج تكيس المبايض وتخفيف المضاعفات والأعراض 

1- الموازنة بين الكربوهيدرات والبروتينات

تعمل كلا من الكربوهيدرات والبروتينات على ضبط مستوى السكر والهرمونات في الدم، حيث تحفز البروتينات إنتاج الأنسولين بينما تزيد الكربوهيدرات من حساسية الجسم الأنسولين وتحسن من كفاءة استخدامه، فبدلا من الاعتماد على نظام غذائي قليل الكربوهيدرات. احرص على تناول كميات مناسبة من البروتينات. تعد البروتينات من المصادر النباتية مثالية لتحقيق ذلك التوزان مثل: المكسرات، الحبوب الكاملة والبقوليات.

2- زيادة تناولك المغنيسيوم 

اكثري من تناول الموز، الكاجو، اللوز و السبانخ فهي أطعمة مناسبة لرحلتك خلال التعافي.

3- توقفي عن تناول الكافيين 

قد يكون الكافيين مسئول عن الكثير من التغيرات الهرمونية وخاصة مستويات الاستروجين، وفي حالة الإصابة بتكيس المبايض  يمكنك الحصول على الطاقة من القهوة منزوعة الكافيين وشاي الاعشاب، افضل مثال على ذلك الشاي الأخضر فهو يساهم في حل مشكلة مقاومة الجسم الأنسولين  ويساعد على إنقاص الوزن.

4- زيادة تناول الزنك 

يعد الزنك عنصرا مهما في تعزيز الخصوبة و جهاز المناعة لديك، كما يقلل من بعض الأعراض مثل شعر الجسم الزائد الغير مرغوب فيه وأعراض الثعلبة (مناطق فارغة من الشعر في فروة الرأس)، تناولي المزيد من اللحوم الحمراء، الفاصوليا، المكسرات والأطعمة البحرية.

5- زيت كبد القد 

زيت كبد القد من أفضل مصادر فيتامين D و اوميجا 3 ويساعد على تنظيم الدورة الشهرية، وتخليصك من الدهون حول منطقة البطن.

6- زيادة تناول فيتامين D والكالسيوم

خلال دراسة أجريت على اكثر من ١٠٠ سيدة يعانين من تكيس المبايض وتراجع مستويات الخطوبة تم علا السيدات بالأدوية الطبية المعتادة لهذه الحالة مع إعطائهن جرعات تصل 100,000 IU  من فيتامين D و ١٠٠٠ مللي جرام من الكالسيوم لمدة ٦ أشهر لوحظ  تحسن كبير في مؤشر كتلة الجسم والمشاكل المتعلقة بالدورة الشهرية والعديد من الأعراض الأخرى.

7-  زيادة تناول الحديد 

إذا تم تشخيصك فعليا بتكيس المبايض وكانت دورتك غزيرة فربما تصابين بالأنيميا نتيجة تلك الغزارة، استشيري طبيبك عن إمكانية تناول المزيد من الأطعمة المحتوية على الحديد أو الحصول على مكمل غذائي في حالة الانخفاض الشديد.

المصادر:

  1. onemedical.com 6 Natural Treatments for PCOS
  2. healthline.com Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)
  3. healthline.com 30 Natural Ways to Help Treat Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *