14 نصيحة لتسهيل الولادة الطبيعية ، منها ممارسة العلاقة الحميمية

طرق تسهيل الولادة الطبيعية

تعتبر الولادة من أهم الأحداث التي قد تقع في حياة أي سيدة على الإطلاق، وكون الولادة الطبيعية قد يجعل الأم تستقبل هذا الحدث بمشاعر مختلطة تتأرجح بين الفرحة والخوف، الشوق والترقب، واليوم نود أن نقدم لكل أم على وشك الولادة الطبيعية بعض النصائح ليمر هذا الحدث بأكبر قدر ممكن من السلاسة وأقل قدر من الألم ويبقى كذكرى سعيدة دائما.

طرق تسهيل الولادة الطبيعية
طرق تسهيل الولادة الطبيعية

1- التغذية الجيدة

تعد من أهم الأمور التي يجب على المرأة الاهتمام بها والتي بدورها تساعد على ولادة سلسة وسهلة، فتناول المزيد من البروتينات والخضروات الورقية بالإضافة لتقليل السكريات يقلل المخاطر المتعلقة بالولادة بالإضافة لتعزيز الصحة العامة.

وطبقا لدراسة نشرت في مجلة أمراض النساء والتوليد Journal of Obstetrics and Gynecology لاحظ الأطباء أن السيدات اللاتي تناولن 6 تمرات يوميا خلال الأربعة أسابيع الأخير قبل الولادة، كان الرحم متمددا ومتسعا بالفعل لدى وصولهم المشفى، كما كن أقل احتياجا لاستخدام الأوكسيتوسين  oxytocin (Pitocin) من أجل بدء الطلق. كما لوحظ أن مدة عملية الولادة كانت أقل بشكل عام.

2- حافظي على لياقتك البدنية

تشير السيدة Tekoa King وهي أستاذ مساعد في كلية النساء والتوليد في جامعة كاليفورنيا بسان فرنسيسكو واخصائي مساعد معتمد للتوليد أن اللياقة البدنية تزيد من قدرة تحملك لصعوبة عملية الولادة، كما تمر السيدات اللاتي يتمتعن بلياقة بدنية جيدة بتجربة ولادة سريعة وسهلة مقارنة بغيرهن، وعادة لا يحتجن للتدخل الطبي الجراحي؛ ولذلك تنصح بممارسة أنشطة رياضية تناسب الحمل مثل، السباحة،اليوجا، والمشي طالما يسمح الطبيب بذلك.

3- تمارين كيجل Kegels

هو تمرين بسيط وسهل لكن له فوائد مهمة وعديدة، وهو عبارة عن قبض عضلات الحوض السفلية ثم إفلاتها مرارا وتكرارا (تخيلي شعور منع البول من الخروج) فبذلك تساعدين عضلات الحوض على التمدد ومساعدتك لدفع الجنين لاحقا عند الولادة، ومداومتك على هذا التمرين بعد الولادة يساعد تلك العضلات المجهدة إلى وضعها وشكلها الطبيعي المشدود.

4- الاستلقاء في البانيو أو الجاكوزي

خلال الساعات الأولى قد يكون من المبكر جدا للأطباء استخدام بعض الأدوية لمساعدتك، وفي هذه الحالة يكون الاستلقاء عبر الجاكوزي الممتلئ بماء دافئ أفضل ما يمكنك فعله، فهي تقلل من ضغط وزن الجنين على عمودك الفقري وتساعدك على الشعور بخفة وزنك، وتشير العديد من السيدات اللاتي خضن هذه التجربة أنها ساعدتهم كثيرا وخففت ألام أسفل الظهر والتقلصات خلال اتساع المهبل.

5- الحصول على المساج ( التدليك)

طبقا لدراسة تم إجرائها بواسطة كلية الطب بجامعة ميامي University of Miami School of Medicine النساء اللاتي تلقين تدليكا من شركائهن أثناء الولادة أبلغن عن احساسهن بآلام أقل من اللاتي لم يتلقينه، فعندما تحفز منطقة الشعور بالألم سواء بالضغط او الحرارة فأنت تقلل إشارات الإحساس بالألم التي تصل للمخ، ولذلك اطلبي من شريكك بعض التدليك فهذا يمنحك شعورا بالألم ويقلل من القلق والتوتر الذي يعوق اتساع المهبل.

6- استخدام مخدر موضعي

في مرحلة ما خلال الولادة وأثناء دفع الطفل قد يصبح الألم غير محتمل، وعندها تفضل بعض النساء تناول مخدر كيميائي يتم حقنه فوق منطقة الأم الجافية عبر قسطرة يتم تثبيتها في الحبل الشوكي؛ وهي تخدر الجزء السفلي من الجسد وتزبل الألم، قد تشعر بعض الأمهات بالذنب لتناولهن مخدر ولكن ليس عليهن ذلك فالولادة ِشيء صعب ومخيف وليس عليهن تحمل هذا القدر الهائل من الألم دون مساعدة طالما يمكنها تخفيفه أو تجنبه، ولكن في النهاية يعود القرار للأم وكيف تريد أن تمر بالتجربة.

7- العلاج العطري

استخدم البشر العلاج بالزيوت العطرية لقرون أو ربما ألاف السنين وبصفة خاصة لتسكين الألآم، حيث لهذه الزيوت خواص قوية جدا تمكنها من الانتشار واختراق الخلايا، والوصول إلى مجرى الدم وربما الـتأثير على المخ وجهاز الغدد الصماء، وتستطيع زيادة بعض الهرمونات التي تساعدك كثيرا على تخفيف ألام المخاض مثل السيروتونين الذي يتحكم في الحالة المزاجية.

الدوبامين الذي يساعدك على الشعور بالسعادة، بالإضافة إلى هرمون  norepinephrine  وهو المسئول عن التوتر، ويمكن استخدامها عن طريق دهان الجسم بها أو استنشاقها، واحد أشهر الزيوت العطرية للتي تساعد على الاسترخاء هو زيت اللافندر أو الخزامي.

8- جهاز TENs

هي اختصار ل Transcutaneous Electrical Nerve Stimulation وتعني تحفيز الكهرباء العصبية عبر الجلد، وهو عبارة عن جهاز صغير ينتهي بأربع لاصقات يتم تثبيتها على الجسم في موضع الألم، في حالة المخاض وأثناء الولادة يتم تثبيت اللصقات أسفل الظهر. يعمل الجهاز عن طريق إرسال نبضات كهربية تسري عبر المسارات العصبية وتحجب إشارات الألم المرسلة للمخ، كما يُعتقد أنها تحث المخ على إنتاج الأندر وفينات التي تعمل على تسكين الألم وتحسين الحالة المزاجية

9- تمرين القرفصاء Squats

توصي به الجمعية الأمريكية للحمل American Pregnancy Association؛ حيث يعد من أفضل التمارين التي تعدك للولادة والمخاض؛ لأنه يفسح مكانا أكبر للطفل للنزول لقناة الولادة، كما يساعد على اتساع الحوض بنسبة 10%، وينصح اختصائي التوليد بممارسته أثناء الحمل حتى 300 عدة يوميا، ولكن عليك الحذر إذا كان وضع الجنين غير طبيعيا أو كان مقلوبا فلا تمارسي ذلك التمرين؛ حيث من الممكن أن يغير من وضع الجنين بصورة قد تضره

10- تناول شاي أوراق التوت الأحمر

يساعد شرب ذلك الشاي على توازن الشاي وتهدئة انقباضات الرحم؛ لاحتوائه على العديد من الفيتامينات مثل فيتامينA ، فيتامين B، فيتامين C بالإضافة لفيتامين E،  والعديد من الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم، البوتاسيوم، والماغنيسيوم. وتشير دراسة نشرت حديثا لمساعدته على تقليل مدة المخاض، بالإضافة لتقليل احتمالية الحاجة لتدخل جراحي، وينصح بتناوله ثلاثة مرات يوميا خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل.

11- الحصول على قدر كافي من النوم

قد يكون النوم صعبا خلال الحمل، لكن النوم جيدا يساعدك جسمك على التزود بالطاقة والاستعداد للجهد البدني اللازم خلال المخاض، وطبقا للعلماء بجامعة كاليفورنيا الأمهات اللاتي حظين بست ساعات من النوم في الليلة التي تسبق المخاض استغرقت ولادتهن وقتا أقل.

وطبقا للسيدة Mervi Jokinen وهي اخصائي ولادة مساعد ومتحدثة باسم الكلية الملكية لمتخصصي التوليد Royal College of Midwives يمكن النوم على جانبك مع وضع الوسادات بين ساقيك وإذا رغبتي في النوم على ظهرك استخدمي المزيد من الوسادات تحتك بحيث يرتفع جسمك قليلا وتتجنبي الشعور بحرقة المعدة.

12- الريحان

يساعد الريحان على زيادة تدفق الدم إلى الرحم، كما يساعد كثيرا خلال الحمل، أضيفيه للطعام أو اشربيه كشاي.

13- ممارسة العلاقة الحميمة

قد تكون أخر ما تفكر فيه أي امرأة هو ممارسة الجنس أثناء المخاض، ولكن العلم له رأي آخر! فممارسة الجنس تساعد على إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي تحتاجينه بشدة أثناء المخاض، كما يساعد على إفراز مادة البروستاجلاندين التي تساعد على تليين عنق الرحم، وتعد الممارسة آمن طالما لم ينزل الماء؛ فالممارسة بعد نزول الماء قد تؤدي للإصابة بعدوى.

14- تناول الموز

عند التحدث عن تمدد المهبل والرحم فالموز من أفضل الأطعمة التي تساعد على حدوث ذلك؛ فهو يمتلئ بالبوتاسيوم الضروري جدا لتمدد وانقباض العضلات، وعند نقص البوتاسيوم قد يطول ويتأخر المخاض، ويعد تناول الموز أفضل من تناول مكملات البوتاسيوم الغذائية التي قد تسبب التسمم عند الإفراط فيها.

المصادر:

  1. 10 Ways to Make Labor Less Painful
  2. 10 Secrets to an Easier Labor
  3. 9 Natural Labor Pain Relief Techniques

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *