أهم الفحوصات والتحاليل المطلوبة خلال الحمل لتجنب المخاطر وتشوهات الجنين

تنتظر الأمهات والآباء ولادة جنينهم ببالغ الشوق واللهفة، ويبذلون كل ما بوسعهم للحفاظ على صحة الأم والجنين؛ ليتأكدوا من ولادة طفل سليم معافى، ولهذا نقدم اليوم الفحوصات والاختبارات التي يمكن للأم الخضوع لها خلال فترات الحمل المختلفة؛ لتلافي أي مشكلات وعيوب خلقية وتوفير الفرصة لعلاجها مبكرا إن وجدت.

الفحوصات والتحاليل المطلوبة خلال الحمل

خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل

خلال الفترة الأولى من الحمل تكون الفحوصات مزيجا بين اختبارات على عينات دم من الأم بالإضافة لاستخدام أشعة موجات فوق الصوتية للكشف على الجنين داخل الرحم وتنقسم لأربعة اختبارات:

1- اختبار الموجات فوق الصوتية للشفافية الجنينية Ultrasound test for fetal nuchal translucency (NT)

تستخدم لفحص المنطقة الخلفية لعنق الجنين للكشف عن أي سوائل أو سمك زائد فيها.

2- الموجات فوق الصوتية لتحديد عظم الأنف الجنين Ultrasound for fetal nasal bone determination

قد لا يكون عظم الأنف مرئيًا في بعض الأطفال الذين يعانون من تشوهات كروموسومية معينة، مثل متلازمة داون. يتم تنفيذ هذه الشاشة باستخدام الموجات فوق الصوتية بين 11 و13 أسبوعًا من الحمل.

3- فحص بروتين البلازما المرتبط بالحمل Pregnancy-associated plasma protein screening (PAPP-A)

هذا بروتين تصنعه المشيمة في بداية الحمل. ترتبط المستويات غير الطبيعية بزيادة مخاطر الإصابة بمشاكل في كروموسومات الجنين.

4- موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية Human chorionic gonadotropin

هرمون ينتج عن المشيمة في بداية الحمل. ترتبط المستويات الغير طبيعية بزيادة خطر وجود تشوهات وشذوذ في الكروموسومات.

عند إجراء تلك الاختبارات معا تكون الفرصة أكبر لتحديد إذا ما كان الطفل مصابا ببعض العيوب الخلقية مثل التشوهات في الكروموسومات كمتلازمة التثليث الصبغي 21 والتي تعرف بمتلازمة داون Down Syndrome بالإضافة لمتلازمة التثليث الصبغي 18.

 وفي حالة ظهور أي شيء غير طبيعي في نتائج تلك الفحوصات يوصي بالحصول على استشارة من متخصص في علوم الوراثة و الجينات بالإضافة لإجراء بعض الفحوص الإضافية مثل فحص السائل الأمنيوسي amniocentesis، فحص الحمض النووي أو المادة الوراثية cell-free fetal DNA؛ للحصول على أدق تشخيص ممكن في وقت مبكر.

خلال الثلاثة أشهر الثانية

خلال الفترة الثانية يتم استخدام فحوصات الدم المختلفة لتحديد احتمالية إصابة الطفل بتشوهات جينية أو عيوب خلقية معينة، ويتم أخذ عينة من دم الأم للفحص خلال الفترة من 20:15 أسبوع.

1- فحص ألفا فيتو-بروتين Alpha-fetoprotein screening (AFP)

ويسمى أيضا ب maternal serum، يستخدم الفحص لقياس معدل هذا البروتين في دمك، وهو بروتين ينتجه كبد الجنين ويوجد عبر السائل المحيط به (السائل الأمنيوسي) ويعبر إلى الأم من خلال المشيمة ويدل دمها، تعتبر المستويات الزائدة منه مؤشرا على:

  1. تشوهات الأنبوب العصبي مثل (الصلب الأشرم أو المشقوق حيث لا يلتئم النخاع الشوكي جيدا).
  2. متلازمة داون (الأطفال المنغوليين).
  3. مشاكل لدى الجنين في جدار البطن.
  4. مشاكل او تشوهات في الكروموسومات.
  5. وجود توأم، حيث أكثر من جنين يصنع هذا البروتين.

2- الفحص الثلاثي Triple screen test

خلال الفترة الثانية من الحمل (من بداية الشهر الرابع إلى نهاية الشهر السادس) يجب أن تخضع السيدات الحوامل تحت سن 35 عام:

  • Ertisol هو شكل من أشكال هرمون الاستروجين ينتج بواسطة الأم ومشيمة الجنين، يتم تحديد مستوياته للتحري عن صحة الجنين عن طريق أخذ عينة دم أو بول من الأم.
  • Inhibin  وهو هرمون يتم إنتاجه بواسطة المشيمة.
  • Human chorionic gonadotropin HCG هرمون تنتجه المشيمة.

بالرغم من أن الفحص الثلاثي واختبار الفيتوبرروتين ليسا تشخيصا لأنهما ليسا دقيقين مائة بالمائة إلا أنهما معا من أهم الاختبارات التي يجب الخضوع لها وإذا كان هناك أي شيء غير طبيعي في النتائج فهذا مؤشر لوجوب الخضوع لمزيد من الفحوصات والاختبارات للكشف عن الأمراض أو التشوهات المحتملة.

3- اختبار تحمل الجلوكوز لمدة ساعة واحدة (جلوكولا)

يوصي American Congress of Obstetrics and Gynecologists (ACOG) المؤتمر الأمريكي لأطباء النساء والتوليد بضرورة خضوع جميع السيدات الحوامل لهذا الاختبار، ويتم عن طريق تناول الأم لمحلول يحتوي على 50 جم من السكر ثم خضوعها بعد ساعة من تناوله لاختبار قياس مستوى السكر في الدم.

إذا كانت لديك مستويات سكر غير طبيعية فغالبا سيوصي الطبيب بخضوعك لاختبار تحمل الجلوكوز لمدة ثلاث ساعات، وهو مثل هذا الفحص تماما ولكن قياس مستوى السكر يكون بعد تناولك المحلول السكري بثلاث ساعات.

إذا كان لديك سكر حمل فسيكون من الضروري جدا تعديل نظامك الغذائي، القيام بالمزيد من التمارين، أو الرجوع للطبيب الذي قد يصف أدوية لتعديل مستوى السكر.

بعض الاختبارات الأخرى مثل:

  • اختبار تعداد دموي blood count.
  • عدد الصفائح الدموية platelet count.
  • اختبار الراجنة البلازمية السريع لمرضى الزهري rapid plasma reagin test (RPR).
  • اختبار الأمراض المنقولة جنسيا sexually transmitted infections (STIs).
  • التهاب المهبل الجرثومي bacterial vaginosis.

بعض هذه الفحوصات تتطلب سحب الدم والبعض الآخر يحتاج عينة بول، كما قد يحتاج الطبيب بفحص المهبل وعنق الرحم بحثا عن أي عدوى.

اختبار التعداد الدموي واختبارا لصفائح الدموية بوسعهما الكشف عن ضعف الجهاز المناعي أو مشاكل تجلط الدم والذي قد يجعل الحمل والولادة أثر تعقيدا، كما أن الأمراض المنقولة جنسا وأنواع العدوى البكتيرية الأخرى تسبب لك وللجنين العديد من المشكلات وعن طريق تلك الفحوصات يمكن الكشف عنها مبكرا وعلاجها.

خلال الثلاثة أشهر الأخيرة

1- اختبار البكتيريا العقدية مجموعة B Group B streptococcus screening

يوصي الأطباء بأخذ عينات من المهبل والشرج للأم الحامل خلال الفترة ما بين الأسبوع 37:35 لفحص البكتيريا العقدية، وبالرغم من وجودها لدى 30% من السيدات الأصحاء، إلا أنها تمثل خطرا على حياة المواليد الجدد وتزيد من احتمالية الوفاة، تتسبب في إعاقات عقلية، ضعف البصر وفقدان السمع، يتم علاج السيدات اللاتي تظهر نتائج فحوصهن إيجابية بالمضادة الحيوية خلال الولادة.

2- قياس معدل القلب لدى الجنين. Electronic fetal heart monitoring

يتم قياس مدل نبضات قلب الجنين بدءا من الأسبوع العشرين، وأثناء الولادة، فهو مؤشر عن صحة الجنين بشكل عام وقد تكون مؤشرا لوجود مشكلات لديه إذا كانت خارج الحدود الطبيعية.

3- اختبار إجهاد الانقباض Contraction stress test

اختبار يتم في حالات الحمل الخطرة والمعقدة عن طريق تركيب مقياس يقيس نبضات قلب الضغط عند التعرض للانقباض المستحثة صناعيا عند إمداد الأم الأوكسيتوسين أو تحفيز الحلمات، ويستخدمه الأطباء لمعرفة كيف سيتجاوب الجنين مع الانقباضات الفعلية أثناء عملية الولادة.

4- اختبار عدم الإجهاد Nonstress test

يتم إجرائه أسبوعيا في حالات الحمل الخطرة مثل حالات إصابة الأم بارتفاع الضغط، مرض السكري، الحمل بتوأم.

5- أشعة 4D

بدلا من السونار التقليدي الذي يقدم صورة مشوشة فقط باللونين الأبيض الأسود، يقدم العلم فرصة ذهبية للقاء طفلك أثناء الحمل عن طريق أشعة4D  فهي تقدم لك صور مجسمة أو بث مباشر بالفيديو لطفلك داخل الرحم. وبالرغم من كونها ليست إجبارية ولا تعتبر ضرورة ملحة، إلا أن لها بعض الفوائد الطبية بعيدا عن الحصول على فيديو أو صور تذكارية للجنين المنتظر فعن طريقها قد يتم الكشف عن بعض العيوب الخلقية والتشوهات التي لا تظهر بالسونار العادي مثل:

  1. تشوهات الأنبوب العصبي
  2. اختلال الصبغيات لدى الجنين
  3. كتل المبايض
  4. الفم أو الحنك المشقوق
  5. الأورام الليفية في الرحم
  6. النزيف تحت المشيمة
  7. تأكيد حجم الطفل
  8. التأكد من وضع رأس الطفل بدقة
  9. تقييم تدفق الدم عبر المشيمة
  10. ضمان كفاية السائل الأمنيوسي
  11. تقييم حركة الطفل

المصادر:

  1. healthline.com The Importance of Checkups in the Second Trimester
  2. hopkinsmedicine.org Common Tests During Pregnancy
  3. stanfordchildrens.org Common Tests During Pregnancy

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *