الرقية الشرعية الصحيحة من القرآن والسنة!

الرقية الشرعية للحسد

الرقية الشرعية للحسد
الرقية الشرعية للحسد

الحسد والعين هما أمرين حقيقيين وقد وقع ذكرهما في القرآن الكريم وفي السنة النبوية، فقال تعالى : ( وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ) ” القلم 51 “، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( العين حق، ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استُغسِلتُم فاغسِلوا ) ” رواه مسلم “، ولذلك يفضل قراءة الرقية الشرعية للوقاية من العين والحسد.

ما هي الرقية الشرعية

الرقية الشرعية هي هدي نبوي وسنه فعلها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وقد سار الصحابة على نهجه، و الرقية الشرعية المقصود بها اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته العليا بآيات القرآن الكريم و سنه رسولنا الحبيب من الأذكار والأدعية لطلب الشفاء من العين والحسد ومن كل مكروه.

ومعنى الرقية في اللغة هي اسم من الرقي، ومعناها الاستعاذة من كل ما يؤذي الإنسان.

فقد يحسد الإنسان غيره أو حتى نفسه بدون قصد، فقد يتعمد الإنسان النظر إلى غيره وقد لا يتغمد ذلك، فقد يعجب بشيء لديه أو لدى غيره سواء متاع أو لباس أو جمال وتتمناه نفسه بشدة فيقع الحسد سواء بقصد أو بدون قصد.

حكم الرقية الشرعية وشروطها

الرقية الشرعية جائزة ولكن يجب أن تكون الرقية الشرعية إما بالقرآن أو بأسماء الله الحسنى وصفاته عز وجل أو بالسنة أو بالأذكار والأدعية الشرعية التي ثبتت في السنة النبوية.

ويمكن للإنسان أن يرقي نفسه وهو الأمر الأفضل، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه كل ليلة، وأيضا يمكن أن يقوم شخص بعمل الرقية الشرعية لشخص آخر.

ويمكن القيام بعمل الرقية الشرعية في أي وقت سواء بعد وقوع الضرر أو حتى قبله للوقاية منه، وهناك عده شروط وأحكام يجب الأخذ بها قبل عمل الرقية الشرعية وهي :

شروط وأحكام الرقية الشرعية الصحيحة

  • التوكل على الله والأخذ بالأسباب.
  • التوبة من الذنوب والآثام.
  • الانتظام في الصلاة وتأديتها في أوقاتها والحرص على الطاعات.
  • يجب التوجه إلى الله سبحانه وتعالى بقلب صادق يؤمن كل الإيمان بأن الشفاء بيد الله وحده وأن الرقية الشرعية هي وسيلة.
  • يجب التسليم بأن كل ما يحدث للإنسان هو أمر مقدر من الله سبحانه وتعالى وأنها تحدث لحكمة لا يعلمها إلا الله.
  • يجب أن يكون المرقي والراقي طاهرين تمام الطهارة.
  • أن يعزم الراقي النية على نفع أخيه المرقي وأن يستبشر له الشفاء مما يمسه.
  • أن يكون الراقي في استقبال القبلة.
  • يمكن أن تكون الرقية سراً أو جهراً، ولكن يفضل أن تقال الرقية الشرعية جهراً ولكن بصوت معتدل وليس عالٍ، فيجب أن يسمعها المرقي لكي يتأثر بها.
  • يجب أن يخشع الراقي والمرقي لله سبحانه وتعالى ويستعينوا بالله وبقدرته على الشفاء.

يفضل المسح أو وضع يد الراقي على موضع الألم لدى المرقي وأيضا تجوز الرقية بدون المسح، فقد روى الإمام البخاري عن عائشة -رضي الله عنها- أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يعوّذ بعض أهله فيمسح بيده اليمنى ويقول: (اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أذْهِبِ البَاسَ، اشْفِهِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَماً).

ويمكن أن يرقي الإنسان نفسه بوضع يده على موضع الألم ثم يسمي الله وسلم أمره لله طالبا منه الشفاء، فكان عثمان بن أبي العاص يشكي للنبي صلى الله عليه وسلم من ألم في جسده فقال له نبي الله صلى الله عليه وسلم:

(ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ)

ومما يدل أيضا على المسح ما روي عن الإمام البخاري في صحيحه عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت:

” أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى نَفَثَ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، ومَسَحَ عنْه بيَدِهِ، فَلَمَّا اشْتَكَى وجَعَهُ الذي تُوُفِّيَ فِيهِ، طَفِقْتُ أنْفِثُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ الَّتي كانَ يَنْفِثُ، وأَمْسَحُ بيَدِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عنْه “

في حال كان المرقي امرأة أخرى من غير المحارم يجب عمل الرقية الشرعية بدون وضع اليد على المرقية.

تأثر المرقي

في حال لاحظ الراقي تأثر المرقي ببعض الآيات أو الأذكار أثناء عمل الرقية الشرعية يمكن تكرارها ثلاثة أو خمسة أو سبعة مرات وذلك وفقا لدرجة الاستجابة.

في الرقية الشرعية يجب مراعاة لفظ الرقي، فإن رقى نفسه يقول أرقي نفسي وإن كانت الرقية لرجل يقول أرقيك، وإن كانت لامرأة يقول أرقيكِ وهكذا.

لا تحدد الرقية الشرعية بوقت معين، فقد تكون مرة واحدة وقد تستمر لمدة أسبوع أو أكثر، ويتوقف الأمر على حال المريض ومدى استجابته لما يقال أثناء الرقية الشرعية.

يمكن إيجاز الرقية الشرعية واختيار منها بعض الأجزاء بما يتوافق مع حال المريض، وفي حال الرغبة في أن تكون الرقية الشرعية مطولة يمكن قراءتها على مراحل وعمل فترات راحة بينها للمريض وللراقي.

هل هناك وقت محدد للرقية الشرعية؟

ليس هناك وقت محدد لأداء الرقية الشرعية، على الرغم من أنه من الأفضل القيام بها في أوقات الاستجابة للدعاء، فيستحب القيام بعمل الرقية الشرعية قبل النوم، فقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان دائما يقرأ المعوذات قبل النوم، فروي الإمام البخاري في صحيحه عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت:

” أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذا أوَى إلى فِراشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمع كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِما فَقَرَأَ فِيهِما: قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ وقُلْ أعُوذُ برَبِّ الفَلَقِ وقُلْ أعُوذُ برَبِّ النَّاسِ، ثُمَّ يَمْسَحُ بهِما ما اسْتَطاعَ مِن جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بهِما علَى رَأْسِهِ ووَجْهِهِ وما أقْبَلَ مِن جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذلكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ “.

النفث من الأمور المستحبة خلال الرقية الشرعية ويفضل القيام به اقتداءً بما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وأيضا تجوز الرقية بدون نفث، والنفث هو النفخ مع الريق اليسير، وقد روي عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت ” أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى يَقْرَأُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، وَيَنْفُثُ “.

يمكن قراءة القرآن أو الأذكار على الماء والنفث فيه بنية الرقية الشرعية ثم يتم شربه أو المسح به أو استخدامه للاغتسال، فقد روي عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال ” لدغتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عقربٌ وهو يصلِّي فلما فرغ قال لعن اللهُ العقربَ لا تدعُ مصلياً ولا غيرَه ثم دعا بماءٍ وملحٍ فجعل يمسحُ عليها ويقرأُ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُوْنَ وقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوْذُ بِرَبِّ النَّاسِ “.

في حال تأكد الراقي من إصابة المرقي بسحر يكون من الضروري التركيز في الرقية الشرعية على الآيات القرآنية التي ذكر فيها السحر، ويقوم بتكرارها لكي يتأثر بها المرقي ويزول السحر، وتعد المعوذتين من أهم تلك الآيات.

الرقية المحرمة

مما سبق يتضح شروط وأحكام الرقية الشرعية ، وفي حاله مخالفة تلك الشروط تصبح الرقية الشرعية محرمة، فعلى سبيل المثال :

  • الرقية تكون محرمة إن كان الاعتماد عليها فقط والاعتقاد بأن الرقية الشرعية ذاتها هي سبب الشفاء، فالاعتقاد بأن الرقية الشرعية هي التي تنفع وحدها من دون الله هو نوع من أنواع الشرك الأكبر، فهي تكون أشبه بمن يلجأ إلى العبد لتلبية طلب لا يستطيع تلبيته إلا الله.
  • تكون الرقية الشرعية محرمة إن تضمنت ألفاظ غير مفهومة.
  • تكون الرقية الشرعية محرمة إن كان الراقي شخص لا يعرف عنه الصلاح في الدين.

الرقية الشرعية

كما سبق وذكرنا أن الرقية الشرعية تنقسم إلى قسمين يمكن اعتماد أحدهما فقط ويمكن اعتماد كليهما معاً وهذا هو الأفضل، وهذان القسمان هما الرقية الشرعية من القرآن الكريم و الرقية الشرعية من السنة النبوية، وإليك توضيح لطريقة كلاً منهما :

الرقية الشرعية من القرآن الكريم

تكون الرقية الشرعية بقراءة ما يلي :

الرقية الشرعية من القرآن الكريم
الرقية الشرعية من القرآن الكريم

سورة الفاتحة:

﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾

الخمس آيات الأولى من سورة البقرة

﴿ الم*ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ*والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ*أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾

سورة البقرة من الآية 163 وحتى الآية 165:

﴿ وإلهكم إلهٌ واحدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ*إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ*وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ ﴾

سورة البقرة من الآية 255 وحتى الآية 257:

﴿ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ*لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ*اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ ۗ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾

سورة البقرة من الآية 284 وحتى الآية 286:

﴿ لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ*لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾

الخمس آيات الأولى من سورة آل عمران:

﴿ الم*اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ*نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ*مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَام*إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء ﴾

من الرقية الشرعية الآية الثامنة عشر من سورة آل عمران:

﴿ شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾

من الآية السادسة والعشرون وحتى الآية الثامنة والعشرون من سورة آل عمران:

﴿ قل اللهمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ*لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعِلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ فِي شَيْءٍ إِلَّآ أَن تَتَّقُواْ مِنهُم تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وُإِلَى اللهِ الْمَصِيرُ ﴾

من الآية الرابعة والخمسون وحتى الآية السادسة والخمسون من سورة الأعراف:

﴿ إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ*ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ*وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

من الرقية الشرعية الآية الرابعة عشر من سورة التوبة:

﴿ قاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ ﴾

من الآية السابعة والخمسون وحتى الآية الثامنة والخمسون من سورة يونس:

﴿ يأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ*قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾

من الرقية الشرعية الآية التاسعة والستون من سورة النحل:

﴿ ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِيهِ شِفاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

من الرقية الشرعية الآية الثانية والثمانون من سورة الإسراء:

من الآية المائة وخمسه عشر حتى الآية المائة وثمانية عشر من سورة المؤمنون:

﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ*فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ*وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ*وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُالرَّاحِمِينَ ﴾

من الرقية الشرعية الآية الثمانون من سورة الشعراء:

﴿ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يِشْفِينِ ﴾

من الرقية الشرعية السبع آيات الأولى من سورة الصافات:

﴿ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا*فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا*فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا*إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ*رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ*إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ*وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ ﴾

من الرقية الشرعية الآية الأربعة وأربعون من سورة فصلت:

﴿ وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴾

من الآية الواحدة والثلاثون وحتى الآية السادسة والثلاثون من سورة الرحمن:

﴿ سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلانِ*فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ*يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ*فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ*يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنتَصِرَانِ*فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾

من الرقية الشرعية الثلاث آيات الأولى من سورة الجن:

من الآية الواحدة والعشرون وحتى الآية الرابعة والعشرون من سورة الحشر:

من الآية الثالثة وحتى الآية الرابعة من سورة الملك:

﴿ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ*ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِأً وَهُوَ حَسِيرٌ ﴾

من الآية الواحدة والخمسون وحتى الآية الثانية والخمسون من سورة القلم:

﴿ وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ*وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ﴾

من الرقية الشرعية الآية الرابعة والخمسون من سورة النساء:

﴿ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۖ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا ﴾

الآية السادسة والعشرون من سورة إبراهيم:

﴿ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ ﴾

الآية الخامسة بعد المائة من سورة طه:

﴿ وَيَسْئَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً ﴾

سورة الكافرون:

سورة الإخلاص:

﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴾

سورة الفلق:

﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ﴾

سورة الناس:

﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ﴾

الرقية الشرعية من السُّنة النبوية

وتكون الرقية الشرعية بقراءة ما يلي :

” بسم الله ( ثلاث مرات )، أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ( سبع مرات ) ”

أخرجه مسلم في صحيحه، والنسائي في سننه

” أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه ”

أخرجه الترمذي في سننه، وأحمد في المسند

” بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك ”

أخرجه مسلم في صحيحه

” أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون ”

أخرجه أحمد في المسند، والنسائي في السنن الكبرى

” أعوذ بكلمات الله التامات كلهن من شر ما خلق ”

أخرجه أحمد في المسند

” بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم ”

(ثلاث مرات) ؛ أخرجه أبو داود وابن ماجه في سننهما

” بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين ”

أخرجه ابن وهب في الجامع للحديث، وإسحاق بن راهويه في مسنده

” أعوذ بوجه الله الكريم، وبكلمات الله التامات، اللاتي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، من شر ما ينزل من السماء وشر ما يعرج فيها، وشر ما ذرأ في الأرض وشر ما يخرج منها، ومن فتن الليل والنهار، ومن طوارق الليل والنهار، إلا طارقًا يطرق بخير يا رحمن ”

أخرجه مالك في الموطأ، والبيهقي في الأسماء والصفات

” بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى سقيمُنا بإذن ربِّنا ”

أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما

” اللهم أذهب الباس، رب الناس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقمًا ”

أخرجه الترمذي في سننه، والبزَّار في مسنده

” اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامة، من شر ما أنت آخِذ بناصيته، اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم، اللهم لا يُهزم جندك، ولا يُخلف وعْدك، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، سبحانك وبحمدك ”

أخرجه أبو داود والنسائي في سننهما

” اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظَمتك أن أُغتال من تحتي ”

أخرجه البخاري في الأدب المفرد، وأحمد في المسند، وأبو داود في سننه، والنسائي في سننه

” ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حَوبنا وخطايانا، أنت رب الطيبين، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيَبرَأ ”

(ثلاث مرات)؛ أخرجه أبو داود والنسائي في سننهما

” أُعيذك بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامَّة ”

أخرجه أبو بكر أحمد بن مروان الدينوري المالكي في المجالسة وجواهر العلم، وأخرجه أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري الرازي اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، وابن ماجه في سننه، وأخرجه أحمد في مسنده “

” أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يشفيك ”

(سبع مرات) أخرجه أحمد في المسند

” اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت ”

(ثلاث مرات)؛ أخرجه أحمد في المسند، وأبو داود في سننه

” اللهم برِّد قلبي بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم نقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس ”

أخرجه الترمذي في سننه

” بسم الله الكبير، أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعَّار، ومن شر حر النار ”

أخرجه الترمذي في سننه، ومَعمَر بن راشد في الجامع، والطبراني في المعجم الكبير

” لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض، ورب العرش الكريم ”

أخرجه البخاري ومسلم في صحيحهما

” اللهم بارك عليه، وأذهب عنه حر العين وبرْدها ووصَبها ”

أخرجه أحمد في المسند، والنسائي في سننه

” اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أُحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك ”

أخرجه أحمد في مسنده، وابن ماجه في سننه

” اللهم اشف عبدك، وصدق رسولك صلى الله عليه وسلم ”

أخرجه أحمد في المسند

” اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوًّا، أو يمشي لك إلى صلاة ”

أخرجه أحمد في المسند، وأبو داود في سننه، وابن حبان في صحيحه

” اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أَمَتك، ناصيتي بيدك، ماض فيَّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك: أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذَهاب همي ”

أخرجه أحمد في مسنده، وابن أبي شيبة في مسنده

” اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها ”

أخرجه مسلم في صحيحه، وأحمد في مسنده

” اللهم اهدني، وارزقني، وعافني، وارحمني ”

أخرجه الحاكم في المستدرك

” اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- وأنت المستعان وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ”

أخرجه الترمذي في سننه

” يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث “ أخرجه الترمذي

” اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت ”

أخرجه أبو داود في سننه، وأحمد في المسند

” اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد ”

أخرجه أبو داود في سننه.

” حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت وهو ربُّ العرش العظيم ”

(سبع مرات)؛ أخرجه أبو داود في سننه

” الله، الله ربي، لا أُشرِك به شيئًا ”

أخرجه ابن ماجه، وإسحاق بن راهويه في مسنده

” لا بأس عليك، طهور إن شاء الله ”

أخرجه البخاري في صحيحه، وأحمد في المسند

” اللهم اجعل صلاتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين، وإمام المتقين، وخاتم النبيين، محمد عبدك ورسولك إمام الخير، وقائد البر، ورسول الرحمة، اللهم ابعثه مقامًا محمودًا يغبطه به الأولون والآخرون ”

أخرجه ابن ماجه في سننه، والطبراني في العجم الكبير

” اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد ”

أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما، وأحمد في المسند

تحصين النفس بالرقية الشرعية

فإن كنت تعاني من بأس ما توكل على الله وقم بعمل الرقية الشرعية من كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، وحصن نفسك بقوة إيمانك وبالالتزام بالطاعات والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى وعمل الرقية الشرعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *