اذاعة مدرسية عن العلم كاملة بالفقرات

تعتبر اذاعة مدرسية عن العلم من أفضل الطرق التي تُساهم في التكوين المعرفي لدى الطالب عن أهمية العلم، والإذاعة المدرسية بصفة عامة من أفضل الطرق للتأثير على انفعالات الطالب وتخيلاته الذهنية، حيث يكون للصوت أثر كبير على ذلك، وتتكون الإذاعة المدرسية من عدة أجزاء أولها المقدمة ثم تلاوة بعضٍ من آيات القرآن الكريم، ثم نصيحة وكلمة الصباح، وقصيدة شعر.

اذاعة مدرسية عن العلم

مقدمة اذاعة عن العلم والنجاح

بعد تحية أساتذتي وزملائي من الطلبة والطالبات، نتحدث اليوم عن قيمة العلم والنجاح، حيث يعتبر العلم أحد الوسائل الهامة في بناء وتأسيس مجتمع راقي ومُتحضر، كما حثت جميع الأديان السماوية على ضرورة تلقي العلم والنجاح فيه، كما يعتبر العلم أحد وسائل التواصل بين المجتمعات المختلفة في الثقافات واللغات، حيث تعلم لغة جديدة والنجاح في إتقانها، يمكن الفرد من التواصل والانفتاح على عوالم مختلفة عنه في الثقافات، مما يساهم في معرفة بعض الاكتشافات والاختراعات العلمية المفيدة التي توصل لها الكون.

وخير ما نبدأ به اليوم هو آيات من القرآن الكريم التي تتحدث عن العلم وفضله، والذي يقرأها علينا الطالب/ …..، قال تعالى: ” ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور”، والآن مع فقرة الحديث الشريف، والذي يقرأها علينا الطالب/…، قال الرسول الكريم: “طلب العلم فريضة على كل مسلم”.

مقدمة اذاعة عن العلم مكتوبة

يعتبر العلم أحد الوسائل الهامة في معرفة أسرار الكون، كما أن العلم هو السبب الرئيسي في التطور التكنولوجي الذي نعاصره حاليًا، وخير ما نبدأ به إذاعتنا المدرسية عن العلم اليوم، هو آيات من الذكر الحكيم عن العلم، والذي يتلوها علينا الطالب/ ……، قال تعالى؛” اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علم بالقلم، علم الانسان ما لم يعلم”.

وثاني فقراتنا في الإذاعة المدرسية اليوم عن العلم، هو الحديث الشريف والذي يقرأه علينا الطالب/ …..، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له طريقًا إلى الجنة”، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كلمة الصباح عن العلم

يعتبر العلم أحد الطرق الهامة في رفع شأن الفرد والمجتمع ماديا ومعنويا، فالعلم له أهمية كبيرة في جعل هيبة ومكانة لصاحبه، ويجب على الفرد أن يطلب العلم في أي مكان ومهما كلفه الأمر، كما قال الرسول الكريم: “اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد”، ويجب أن يكون هناك هدفًا محددًا من تعلم ومعرفة شيئًا ما، مثل إفادة البشرية في إيجاد دواء لمرض ما، أو اختراع شيئًا أو جهازًا ما يفيد البشرية ويساعدها.

كلمة مدرسية عن العلم

العلم نور كما يقال دائما، فبالعلم تتقدم الأمم، وبدونه تظل الأمم غارقة في ظلمات الجهل والتخلف، كما أن العلم يسمو بأخلاق الفرد والمجتمع من خلال تعلمم قيم أخلاقية جديدة والتي تكون مبنية على العزة والكرامة والشرف، على عكس الجهل والتخلف الذي يُزيد من انحدار الأخلاق بالمجتمع وزيادة نسبة الجريمة والقتل به، كما أن العلم لا حدود له، فمهما بلغ الفرد من العلم يظل جاهلًا بأمور كثيرة به.

حكمه عن العلم

توجد الكثير من الحكم الخاصة بالعلم، منها على سبيل المثال:

  • مقولة الكاتب الدكتور مصطفى محمود: ” من ذاق ظلمة الجهل، أدرك أن العلم نور”.
  • العلم في الصغر كالنقش على الحجر.
  • من لم يتعلم وهو صغير، لن يتقدم وهو كبير.
  • تغذية الفكر والعقل بالنسبة للأشخاص المتعلمين بمثابة الشمس الثانية.
  • لا يُحصل العلم براحة الجسد.
  • كن عالما أو متعلما، ولا تكن إمعة بين هذا وذلك.
  • اثنان لا يشبعان: من طلب العلم، ومن طلب المال.

خاتمة اذاعة مدرسية عن العلم

وفي ختام إذاعتنا المدرسية نود القول أن لا أحدا ينكر أهمية العلم والعلماء، حيث جعلهم الله في أعلى مرتبة بين الناس، وحث الدين على طلب العلم، وكانت أول كلمة في كتاب الله هي اقرأ، والتي فيها حث على طلب العلم والمعرفة، ومن أجمل المقولات التي قيلت في العلم هي مقولة حسن البصري الذي قال فيها: “لولا العلم لصار الناس مثل البهائم”.

هذه كانت جولات إذاعتنا المدرسية التي قدمناها لكم، ونتمنى أن تنال رضاكم وإعجابكم، ونتمنى يوم دراسي موفق للجميع، ونلتقي غدًا بمشيئة الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إذاعة مدرسية مميزة

توجد بعض الخطوات التي يجب القيام بها من أجل إعداد إذاعة مدرسية متميزة، مثل:

  • بدء الإذاعة المدرسية بالسلام الرسمي المُتبع في الدولة، مثل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في مدارس العالم العربي والإسلامي، أو في بعض الدول يكون النشيد الوطني لها.
  • تعيين مشرف للإذاعة وهو المسؤول عن إعداد الإذاعة المدرسية، واختيار من يُلقي فقراتها، وعادةً يكون هذا الشخص هو مدرس اللغة العربية بالمدرسة.
  • تعيين مقدم للإذاعة المدرسية، وهو عادةً يكون طالب متميز، وناجح في دراسته، ويقوم بإدارة الإذاعة المدرسية، بالإضافة إلى إلقاء المقدمة والخاتمة الخاصة بها.
  • تعيين من يقدمون فقرات الإذاعة المدرسية، وعادةً يكونوا طلاب متميزين في مجال معين متعلق بفقرات الإذاعة المدرسية، مثل الطالب المُتميز بتلاوة القرآن الكريم، فيتم تعيينه لفقرة القرآن الكريم بالإذاعة المدرسية.
  • ترتيب فقرات الإذاعة المدرسية بشكل جذاب ولائق، مثل تحية الطلاب والأساتذة في البداية، ثم فقرة القرآن الكريم، ثم الحديث الشريف، ثم فقرة الحكم المأثورة، والفقرة الفنية مثل إلقاء الشعر أو الغناء أو عزف الموسيقى، ثم خاتمة الإذاعة المدرسية.
  • التحضير الجيد للإذاعة المدرسية، واختيار المواضيع التي سيتم التحدث عنها بها، بالإضافة إلى اختيار آيات القرآن الكريم والحديث الشريف الذي يتم إلقائه بها.

اذاعة مدرسية عن العلم والمعلم

لا أحد ينكر فضل المعلم على تلاميذه في تلقي العلم، كما يجب على الدول الاهتمام بالمعلم سواء ماديا أو معنويا، حيث يعتبر هو أساس العملية التربوية والتعليمية بالدول، ويجب على المعلم أثناء إلقاء العلم على تلاميذه إتباع بعض النصائح منها أن يتحلى بالصبر أثناء ذلك، وأن يكون حميد الأخلاق، ويتحلى بالسكينة والهيبة والوقار، وأن ينصح تلاميذه دائمًا بما هو جيد لهم.

إذاعة عن العلم والاجتهاد

يجب على الطالب أن يتحلى بالجد والاجتهاد عند تلقيه العلم، ومن مظاهر ذلك هو تجنب لسرحن أثناء تلقي العلم أو المذاكرة، وحل هذه المشكلة يكون عن طريق المذاكرة بصوت عالي، تغيير مكان المذاكرة من وقت لآخر حتى يتجنب الطالب الشعور بالملل، البحث عن حافز أو حلم يريد أن يحققه الطالب من وراء هذا العلم، مما يشجعه على الاستمرار في الدراسة والمذاكرة دون كلل أو ملل.

اذاعة مدرسية عن طلب العلم

للعلم فضل كبير على البشرية في معرفة بعض الأمراض المجهولة قديما، وإيجاد علاج لها، بالعلم أيضا تم اكتشاف الكهرباء ولولاه لكان العالم يعيش في ظلام دامس، ولا يرى من التطور التكنولوجي ما نراه اليوم، وبدون العلم أيضا لم يتمكن الإنسان من معرفة ما يجري بالفضاء الخارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *